منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

ألوان من التجديد العروضي عند أبي نواس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ألوان من التجديد العروضي عند أبي نواس

مُساهمة من طرف سليمان أبو ستة في الخميس 02 أغسطس 2012, 13:18

من الغريب أن أبا نواس، وقد قضى فترة شبابه في البصرة ولم يغادرها حتى تجاوز الثلاثين من عمره، لم يلتق بالخليل أو يتتلمذ عليه وكان أبو نواس قد لزم في صباه الشاعر والبة بن الحباب وتأدب على يديه ثم لزم بعده خلفا الأحمر. كما قيل إنه تتلمذ على علماء البصرة وكان يختلف إلى أبي زيد الأنصاري ويتردد على أبي عبيدة معمر بن المثنى. وقد روى ابن المعتز في طبقاته أن أبا نواس كان "عالما فقيها، عارفا بالأحكام والفتيا، بصيرا بالاختلاف، صاحب حفظ، ونظر ومعرفة بطرق الحديث، يعرف ناسخ القرآن ومنسوخه، ومحكمه ومتشابهه، وقد تأدب بالبصرة ، وهي يومئذ أكثر بلاد الله علما وفقها وأدبا، وكان أحفظ لأشعار القدماء والمخضرمين وأوائل الإسلاميين والمحدثين".
ومع ذلك فلا شك أنه كان أعلم الناس بعلم الخليل، وهو القائل في وصف إحدى قصائده:
خليليةٌ في وزنها، قطربيةٌ * نظائرها عند الملوك عتادي
إلا أن له قصائد غير خليلية الطابع ، ومن ذلك :
- قوله في ضرب لم يذكره الخليل من بحر المضارع:
أيا ليل لا انقضيتْ * ويا صبح لا أتيتْ
ويا ليل إن أردتَ * طريقا فلا اهتديت
- وقوله في مزدوجة في باب المجون:
يا راقد الليلِ * احذر من الويلِ
لا تأمن الدهرا * إن له غدرا
الدهر ذو صرف * يرميك بالحيف
وروى الأصفهاني في روايته لديوان أبي نواس أن أبا العتاهية عارض قصيدته هذه بقصيدة يقول فيها:
إنا لفي اغترار * بالليل والنهار
حتى متى التواني * ونحن في التفاني
ما أوضح السبيلا * وأسرع الرحيلا
وأبيات أبي نواس تجري على الوزن : مستفعلن فعلن ، وأما أبيات أبي العتاهية فهي على الوزن: مستفعلن مفعولن، وهذان الضربان لم يتعرض لهما الخليل.
- قال الجرجاني في كتابه (الوساطة بين المتنبي وخصومه) في مبحث بعنوان (تفاوت شعر أبي نواس):
"ومن الخطأ في الوزن قوله:
رأيت كل من كا * ن أحمقا معتوها
في ذا الزمان صار الـ * ــمقدم الوجيها
رب وضيعٍ نذلٍ * نوهته تنويها
هجوته لكيما * أزيده تشويها
وصدر البيت الثالث من تصحيح ابن رشيق في العمدة، وكان الجرجاني قد رواه : (يا رب نذل وضيع) ، وهذا على وزن المجتث، ولا يتصور أن أبا نواس يرتكب مثل هذا الخطأ، ولكن الجرجاني تسرع في تخطئته. وربما كان أبو العتاهية قد عارض هذا الضرب وليس ضرب نواس الآخر.
- واستخدامه شكل المسمطة في أبياته التالية:
سلاف دنّ * كشمس دجنِ
كدمع جفنِ * كخمر عدنِ
طبيخ شمسِ * كلون ورسِ
ربيب فُرسِ * حليف سجنِ
يا من لحاني * على زماني
اللهو شاني * فلا تلمني
فهذا كله من قبيل التجديد في الوزن الذي لم يعرض له الخليل.

سليمان أبو ستة
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 21
نقاط : 2171
تاريخ التسجيل : 02/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ألوان من التجديد العروضي عند أبي نواس

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الجمعة 03 أغسطس 2012, 11:16



بورك فيكم على المعلومات القيمة
لقد توسع العرب في مسألة الأوزان أيما اتساع، وتفننوا في القول أيما تفنين
وهذا دليل على أن الخليل إنما بنى على ما قالت العرب من أشعار، وبالتالي فإن عروض الخليل ليست المقياس الصارم الذي لا بد من السير عليه، وإن كان ذلك لا يعني بالمقابل هدم ما بناه الخليل في موسيقى الشعر العربي..


*******************************


avatar
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 885
نقاط : 4994
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
الموقع : قـد جعلنا الوداد حتما علينــا ** ورأينـا الوفـاء بالعهد فــرضا

http://rihabalkalimah.cultureforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى