منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

أم أوفى في غزة وحيفا تقف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أم أوفى في غزة وحيفا تقف

مُساهمة من طرف بالنوي مبروك في الإثنين 17 سبتمبر 2012, 10:50



فــيك أعــــــــرّي دمــــــــــــــــــي وأرتجــف

يا أم أوفـــــــــــى رؤاي تنـــــــــــــــــــــتزف

أتيت حومــــــــــــــانتي على وجـــــــــــــعي

مـنـــــها المـــــــآسي عـــــــــــــــليَّ ترتصف

أقــتات من رطب نخـــــــل محـنـــــــــتـــــنا

ليلا و للرقــــــــــــــــــــــمتــــين أزدلــــــــف

مهـــــــــلا قــــفي لحـــــــــــظة نخـــــــــاتلها

ولملــــــــــــــــــــمي حــــــــقـــبة هي الأسف

ليتك لو تشجـــــــــــــــــــرين ذاكـــــــــــرتي

كي يسبر الجــــــــــــرح ظـــــــــــلَك الورف

كابرت فيك اللغـــــــــات أجمـــــــــــــــــــعها

نحو رمــــــــــــــــــــاد الرؤى فـمــــــــا تكف

لم تحاك انكـــــــسار أغنـــــــــــــــــــــــيتـــي

على جــــــــــــــــــــدار الغــــــــــثاء إذ تهف

فالعـمر غابت هــــــــنا أهلَّـــــــــــــــــــــــــته

قـبــــــــــــــــل المحـــــــاق انتشت به السدف

كم أطفأ الوهـــــــــــــــــــم في دمـي شفــــــقا !!

تعاورته لــــــــدى المـــــــــــــــــــدى الشُرَفُ

يا أمَّ أوفـــــــى وهـــــــــى تعلّـلــــــــــــــــــنا

بالحلم فالجـــــــــــــــــرح فـــــــوق ما أصفُ

خبأتـــــــه عنــــــــد كهــــــــف غربـــتـــــــنا

من بعد مـــــــــــا قــــــــد وشت بنا الغــــرف

ستّــــــــــون عاما مضت بغــــــصتــــــــــــنا

أجـــــــــــــــترُّ مـــــــــــأساتــــها وأرتــــشف

ســـــــــتون عـــــــــــاما أعــــــــــدّهــــا أزلا

كأن صلصــــــــــــــــالنا بهــــــــــا خــــزف

ما أبلــــــــحت في الحجاز نخـــــــــلتــــــــــنا

إلاّ تـــــــــــولّــــــى رطيــــــــــــــبَها الحشف

ســـــــــــــــتون عامــــــا تـضـجّ أحــرفــــــنا

في وصـــــــــــــــــلها قـــــــــــد تأسف الألف

والريح إذ تستــــــــــــــــــــــــعـــــير أوردتي

فتـــــــنفـــــــــــخ الزيـــــــف في يرتجــــــف

مـــــــــــدائني في الوصال توقـــــــــــــــــظنا

هـــــــلّ زمـــــــــــان الرغيــــــــف يلـتــقــف

هات العشاء الأخــــــــــــــــير يصـــــــلبــــنا

من بعــــــــده كـــــــــــــــــلُّ مَــــن رنا يجف

يا أمّ أوفـــــــى بمــــــــــا يحـــــــــــــدثـــــني

هــــــــــــذا الذي مِــــــــن رؤاي ينخــــــطف

من بالحجاز العـــــــــــــــــريق قبلـــــــــــــته

عنها تـــــــــــــــولّــى وعنك ينـــــــــــصرف

حــــتّـــى زهــــــــير نشت قــصائــــــــــــــده

عن وجهك الطـــــــــلق فهـــــــــــــي تنحرف

قد حـــــــــــــــــــــــــرفـــوها وفي رؤى دمنا

دسّوا سواهــــــــــــــا بمنــــــــــــــــطق يرف

حتّى هفــــــــــــــت بالرحيل أغنــــــــــــــيتي

خاطت تجاعـــــــــــــــــــــــــــيدها التي تكف

لا توقــــــــــــــدي في الظلال أخيلــــــــــــتي

يا أمّ أوفـــــــــــــــــــــى كــفاك مــــــا الهدف

بالرقمـــــــــــــــــــــــــــتين اللتين لم تلــــــــفا

دفنتِ عـــــــــــــــــــــرس العــــــراق ينزلف

ما عـــــــــــــــــاد للنخل رطب أزمنــــــــــتي

تستمــــــــــــــــطر الغــــــــــــيم حين تنغطف

وضيّع الطـــــــــــــــــور فيك حكمــــــــــــته

حــــين تـــهـــــــــجّى دمــــــــــــــاءنا الجنف

يا غـــــــــــــــــــــربة الذات في مـــــــواسمنا

أبعـــــــــــــــــــــــــــد عـــــــشرين حجة أقف

أبعـــــــــــــــــد عــــــــــــشرين حجة انطفأت

فيك ســـــــــــــــــــــــراج انتـــــــــفاضة تلف

يا أول العـــــــــــــــمر كـــــــان يحــــــــــملنا

للمنـــــــــــــــــــــــتهى في وصــــالك الشغف

أضـــــــــــــــــــعتُ فـــــي العشق حلم أندلس

وبعـــــــــــــــــــــــــــدها القدس بات ينخسف

يا أم أوفــــــــــــــــى هناك متّـــــــــــــــــــسع

من وقــــــــــــتنا من جـــــــــــــــــراحنا يهف

توســـــــــــــــــــــدي أضــــــلع القصيد عسى

تفضي الذي في كهـــــــــــــــــــــــوفه القطف

واستـنـــــــــــــطقي الجـــرح عند غربتـــــــنا

يضـــــــــــيء مـــــــــــا قـد سخت به الكشف

تلعثــــــــــــــــــــمت عـــــــــــــــنده دقائــــقنا

ترنّحـــــــــــتْ عـــــــــــــــــن دجاك تنحرف

لا تــــــــــــــوسديني جـــــــــراح أزمنــــــتي


تزاحمــــــــــتْ في غيـــــــــــــــــوبها الجيف
تشوي غنائي عـــــــــــــــــــــــــلى مشارقــها

وباسمها يعـــــــــــــــــــــــــرج الهوى الزلف

فاستـــــــعذبتْ في هياكـــــــلي ألــــــــــــــمي

حين تـقـــــــــــــــــرّى مغيـــــــــــبها الشظف

راحت تحـــــــــــاكي شتات ذاكــــــــــــــرتي

لعلها تجــــــــــــــــــــمع الذي حـــــــــــــذفوا

تستـــــــــــــــــــــقرأ النخل في رؤى وطــــن

يروي كــــــــــــــــــــــــــوابيـــسه لها السعف

فتــــــــــــــــنفخ الريح نايه وجـــــــــــــــــــعا

وغــــــــــــــــــربتي لحنه الذي عـــــــــــزفوا

أهــــــــــــــرقتُ فيه رِواءَ خابيـــــــــــــــــتي

فـــــــراح مــــــن مقــــــــلتــــــــــــيَّ يغترف

يا أمَّ أوفــــــــــــــــى كفاكِ تعــــــــــــــــــرية

لجرحـــــــــــــــــــــــــــــنا لـــم يعد لنا صلف

من يســـــــــــــــــــــــــتردّ الذي تمــــلّـــــــكه

برُغْــــــــــــــــــــــــــمنا سامــــــريّنا التلف

ألــــــــــــــــــــــــــــــواح موسى رميت أولها

للعجـــــــــــل تيــــــــها عــــــــــــليه نعتكف

فكـــــــــــــــــــم أضعنا بباب مقــــــــــــــدسنا

هــــــــــــــــــــــــواك حتى تمـــــــايل النجف !!

قميص عـــــــــــثمان بلّـــــــنا دمـــــــــــــــــه

نحن العـــــــــــــــــــــراة الذين قـــد نزفـــــوا

طال بنا عــــــــــــــــــــريّنا لســـــوءتـــــــــنا

كـــم جبة فــــــــــــــــــــــــي الفصول نستلف

كــــــــــــــــم جبة تســــــــــــــتر الذي كشفوا

من جــــــــــــــــــــــــــرحنا حين روحنا تلف !!

ما شوهوا فـــــــــــــــــي ربى انتفاضتــــــــنا

وحلـــــــــــــــمنا صار إخــــــــــــــوة اختلفوا

تقاتلــــــــــــــــــــــوا باسم كل مـــــــــــرتزق

تحت لـــــــواء التمـــــــــــــــــــــــزق ازدلفوا

كم غـــــــــــــــــــــــزة في دمـــــــاءنا غسلوا !!

كـــــم دمعة فــــــــــــــــــــــــي عيوننا رشفوا

كــــــــــــــم مسجد فــــــــــــــي صلاتنا وأدوا !!

كـــــــــم سجدة فــــــــي جــــــــــراحنا نطفوا

كـــــــــــم صيحة مــــــــــــــن ضميرنا كتموا

كـــــــــــــــــم روضة فـــــي قلــــــوبنا نسفوا

هــــــــــــــــــمُ الأشقاء في عـــــــــــــــداوتهم

قــــــــد أينـــــــــــــــــع الحقد بيـــــــنهم يهف

أرجــــــــــــــــــوك لا تسألي عـــــروبتــــــنا

صفاتـــــــــها في رفـــــــــــــــــــــــوفنا تحف

يا أمَّ أوفـــــــــــــــــــــى سخت سياســــــــتــنا

يا أنتِ مــــــــن أيـــــــن تــــأكـــــــــل الكتف

أين الــــــــــــــذي أبـــــلــــحت مبادئـــــــــــنا ؟

أم رطــــــــــــــــــــــبها في نخيــــــلها حشف

من بعـــــــــــــــــــــــد عشرين حجة نضجت

أشواقــــــــــــــــــــــــــــنا بالسلام تــــــتصف

أين السلام الـــــــــــــــذي هفت خريطـــــــته ؟

وغــــــــــــــــــــــــــــزة الجرح عنه تنحرف

فكــــــــــــــــم قـتـــــــــلنا ضمـــير أمـتـــــــنا

واغــــــــــــتال فينا رمـــــــــــــــوزها الهيف

ماذا رسمــــــــــــــــــنا ؟. طريق محنــــــــــتنا

كــــــــــــــم استشاطت دروبــــــــــــه الجَوَفُ

هل أنكـــــــــــــــــــــــرت أمتي أمــــومــــتها ؟

لو مسًّـــــــــــــها الحيف مسَّــــــــــــــني لهف

ضيـــــــــــــــــعتُ عند الطريق بوصـــــــلتي

شمال كـــــــــــــــــــــــــــــلّ الجهات ينعطف

يا أمَّ أوفــــــــــــــــــــــــــــى كفاكِ فلســـــــفة

في العشق مَــــــــــــــــــــــن للجراح ينتصف

مـــــــن ترتجــــــــــيه يعــــــــيد ذاكــــــــــرة

ولهى تلاشى بهـــــــــــــــــــــــا الهوى الدنف

من تـنتــــــــــــــــــــــــــــــــقيه لكي يناصحنا

وهـــــــــــــــا زهــــــــــــــــــير أتاك يعترف

أين ابنُ عـــــــــــــــوف يعـــــــــــــيرنا رشدا ؟

وابنُ سنان الـــــــــــــــــــــــــــــــذي له نقـف ؟

فتـــــــــــــــــــحٌ حماسٌ كعبس داحـــــــــــسنا

ذبــــــــــــــيانها كــــــــــــــــــل دورها حَجَفُ

يا أروع السيـــــــــــــــدين فــــــي زمـــــــــن

تغـــــــــــــــــار منه دهـــــــــــــــورنا النُشَف

هــــــلاّ تــداركـــــتما دمــــــــــــــــــــا سربا

لإخــــــــــوة بالدسائس انجــــــرفـــــــــــــــوا

عــــــادوا بجاهــــــــــــلية وعـــــــــــــــــــلى

أصنامـــــــــهم بالدمــــــــاء قد عكــــــــــــفوا

العــــــــــرب مـــــاتت أجـــــــل وأولـــــــــها

مــــــن كان للغــــــرب قـــيــــــــــــــنة تجف

يا أعــــــــظـــم السيــــــــدين لو تـــقـــــــــــفا

عــــــــــــلى منافي مخيـــــــــــــــــــــــّم يلف

ضعنا فـــــــــــلا خيمة هنا رفــــــــــــــــــعت

ولا شــــــــــــــــــــــــريد يؤوب ..يــــــزدلف

تنازلـــــــــــــــــوا عن حقوق إخــــــــــــوتهم


هــــــــــــــــــــلاّ انتفــــــــــضنا نعود ..نأتلف

أيــــــــن الإباء الذي به عــــــــــــــــــــــرفوا ؟

في صــــــــــلبنا كــــــــم تـصوغـــــه النطف

يا أمّ أوفــــــــــــى لـــــــــنا قصـــــــــــــائدنا

يعلـــــــــو مــــــرايا حـــــــــــــــروفها الكلف

هــــــــــــــلاّ أعــــــــــــــــدنا رؤى انتفاضتنا

تجــــــــلو المــــــــــــــــــــرايا فيبرق الشرف

نعــــــــــــــــيدك الآن مــــــــــــــــن حجارتنا

دمـــــــــــــــا أبـــــــــــــــيا يثــــور ..ينعطف

كـــــــــــــفى احتراقا عـــــــــــــــــلى مسافتنا

تحــــــــــــــــوي الذي ظـــــــــل فيك يحترف

حتى تبـــــــــــــــــين الذي هـــــــــــــنا كتموا

وسرَّ كـــــــــــــــــــــــــــــل الغــــلاة ينكشف

يا أمّ أوفـــــــــــــــى كــــــــــــــفاك قد سئمت

مــــــــــن جرحــــــــــــــــــــنا نيّراتنا الذُرُفُ

و حوصــــــــــرت بالشجون ذاكـــــــــــــرتي

حتى تراخـــــــــــــــــــى بـــــها الذي اقترفوا

حاشاكِ ما أخطأت مــــــــــــواجــــــــــــــــدنا

أو حــــــــــــــلّ في ليل ربــــــــــــعها القرف

أو أبــــــــــــــــــــــــــرقت للــــوصال غيمتها

أو جــــــــــــــــــــــــــــرّها للمــــواخر القلف

هي التسابيح حصـــــــــــّنت مكارمــــــــــــها

كالماس قد لــــــــــــــــــــــــــفّ دره الصدف

ما كان لقياكِ فـــــــــــــــــــــــــــرصة سنحت

لكنه مــــــــــــــــــــــــــــــا سخت به الصُدَفُ

فربّـــــــــــــــما يهـــــــــــــــــــــتدي لها زمن

و تزدهينا بنــــــــــــــــــــشرها الصـــــــحفُ

لم تنـــــــــــــــس يــــــــــــــوما زهير دمنتكم

فبعــــــــــــــــــــــــــــد عشـــــرين حجة يقف

وما نسيــــــــــــــــــــــــــــنا هناك غـــــــزتنا

ولا خياما غــــــــــــــــــــــــــــــفا بها الوطف

وهل تناسى الــــــــورى عـــــــــــــــــروبتنا

لم ننـــــــــــــــــــــــــــــسها فيك إنها الشرف

فرتلي آية انتـــــــــــــــفاضــــــــــــــــــــــــتنا

وباركيها هـــــــــــــــــــــــــــي الدم الزلف

وجـــــــــــــــــــــرّمي كل حكمة غــــــربت

هلت يحاكي بروقـــــــــــــــــــــها الترف

وعطـــــــــــــــــــــــــــلي مبدأ الذين رجوا

تعطــــــــــيل ما قــــــــــــــد سخا به السلف

هـــــــــــــــــــــزّي نخيلي إليك . لا رطــــبا

إلا الـــــــــــــــــــــذي بالإبــــــــــاء يلتحف

وحــــــــــرري الفجر في ضــــــمائـــــــرنا

أنت الضياء الـــــــــذي سينـــــــــــــــتصف

وعلّمــــــــــينا هــــــــــــواك ما غــــــــربت

شمس المعــــــــــــــــاني التي هــــــــــنا تلف

وكســـــــــــــــّري قــــــــيد محـــنة نــــــزلت

بـــــــنـــــا فأنت الهــــــــــــــــــــوى إذا يكف

وردّدي مـــــــــــــا زهـــــير يــنــــــــــــــشده

في حلــــــــــم كـــــــــل انتـــــــــفاضة ترف
---------
الشاعر - مبروك بالنوي
مدينة تمنراست
- الجزائر 2008
[/QUOTE]
avatar
بالنوي مبروك
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 35
نقاط : 2865
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
العمر : 45
الموقع : ritamabrouk@gmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أم أوفى في غزة وحيفا تقف

مُساهمة من طرف أسير القافية في الإثنين 17 سبتمبر 2012, 19:02


بـــوركت يا ابن الأكرمين الذي ** أحيا القلوب بصرخة الألــــمِ
بـــوركت يا ابن الأكرمين فقد ** أسمعت حقاً بالنطق وبالقلـــمِ
لله درّك ودرُّ غـزة حيفــتهـــــا ** وأم أوفى والقدس؛ قِبلة الأممِ
وجُزيت في الإسلام عنّا منزلـة ** قُرب الحبيب كالمفرد العلـــمِ


شكراً جزيلاً أستاذي الفاضل على القصيدة الرائعة، وعلى الرسالة المتضمنة في معانيها...
دمت وفياً للاسلام والعرب والمسلمين...




أسير القافية
avatar
أسير القافية
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 496
نقاط : 3147
تاريخ التسجيل : 19/01/2011
الموقع : وكن رجـــلاً إن أتــو بعـــــده ** يقــــولـــون مرّ وهــــذا الأثــــر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أم أوفى في غزة وحيفا تقف

مُساهمة من طرف بالنوي مبروك في الخميس 20 سبتمبر 2012, 09:42

الشكر لك مادام توجد أذن صاغية وعين واعية فالإبداع موجود كي ينير مودتي
avatar
بالنوي مبروك
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 35
نقاط : 2865
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
العمر : 45
الموقع : ritamabrouk@gmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أم أوفى في غزة وحيفا تقف

مُساهمة من طرف ونشريس في السبت 22 سبتمبر 2012, 18:20

قصيدة رائعة حيّاك الله
avatar
ونشريس
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 393
نقاط : 2434
تاريخ التسجيل : 20/09/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى