منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
» العرب وكرة القدم
الإثنين 02 يوليو 2018, 20:10 من طرف مدير المنتدى

» الخامس من يوليو (جويلية) مجددا
الإثنين 02 يوليو 2018, 19:42 من طرف مدير المنتدى

» أهلا بشهر التوبة والغفران
الأربعاء 07 يونيو 2017, 11:21 من طرف أسير القافية

» لو عثرت بغلة في العراق ...
الجمعة 03 مارس 2017, 20:17 من طرف أسير القافية

» مسابقة الدخول إلى مدرسة الدكتوراه بتامنغست
الخميس 06 أكتوبر 2016, 16:21 من طرف أسير القافية

» وما بكم من نعمة فمن الله
الخميس 06 أكتوبر 2016, 15:58 من طرف أسير القافية

» طغيان الرمز و التـأصيل عند الطوارق
السبت 24 سبتمبر 2016, 11:29 من طرف مدير المنتدى

» ذكرى عيد الفطر المبارك
الأحد 10 يوليو 2016, 09:40 من طرف أسير القافية

» حديث ابليس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
الجمعة 06 نوفمبر 2015, 21:50 من طرف حمداوي عبد الرحمان بن قاس

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1303 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو b bessam فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3415 مساهمة في هذا المنتدى في 1522 موضوع

الرجز .. ذلك البحر المتمرد

اذهب الى الأسفل

الرجز .. ذلك البحر المتمرد

مُساهمة من طرف سليمان أبو ستة في الجمعة 28 سبتمبر 2012, 16:30

تخضع بحور الشعر في حركتها الإيقاعية (زحافها) لقوانين عروضية يندر أن تشذ عن الالتزام بها. ومن هذه القوانين في السببين المتواليين قانون المعاقبة الذي ينص على أنه لا يجوز أن يحذف ساكنا السببين معا، في حين يمكن أن يثبتا معا.
وتقع المعاقبة في: المديد والرمل والخفيف والمجتث، وفي مفاعيلن في الهزح والطويل والوافر، ومستفعلن في الكامل وعروض المنسرح. وأما مستفعلن في بحر الرجز فلا تقع فيها المعاقبة، فهي تنفرد بمصطلح خاص بها هو المكانفة الذي يعني جواز زحاف السببين معا، وسلامتهما معا، وزحاف احدهما وسلامة الآخر . وهذا أول مظهر من مظاهر تمرد الرجز على قانون يفترض أن يكون عاما. غير أنك لا تكاد تحس بشيء من الشذوذ في هذا التمرد حين تستمع إلى قول الشاعر في الرجز:
- ما ولدت والدة من ولد ** أكرم من عبد مناف حسبا
- منازل ألفتها وطالما ** عمرتها مع الحسان في دعة
- وزعموا وكذبوا بأنهم ** لقيهم علبط فشربوا
ويقول الخليل: إن المكانفة تقع أيضا في مستفعلن من السريع والبسيط والجزء الأول من شطري المنسرح وفي مفعولات منه أيضا. ونحن إذا استثنينا ذلك النوع من السريع الذي يلحقه بعض العروضيين بالرجز نجد أن هذه البحور الثلاثة تخضع لقانون المعاقبة لا المكانفة، وإنما أدخلها الخليل في دائرة المكانفة لأنه وجد بعض الأمثلة القليلة عليها في الجاهلية وصدر الإسلام.
المكانفة التي في الرجز تمثل الحرية الكاملة في حركة الأسباب، بينما تقتصر الحرية في المعاقبة على أحد السببين المتواليين ، ومع ذلك زاد تخلي الشعراء عن كثير مما أتاحته المعاقبة في حرية أحد الأسباب في حذف ساكنه.
ثمة باب آخر للحرية يدخل منه الرجز بحرية لا يتاح لأي بحر غيره الدخول منه، هو حرية قطع تفعيلته في العروض مثلها في ذلك مثل الضرب. والشاهد القديم على هذا التصرف الذي ارتبط ببحر الرجز وحده ، هو قول بعضهم:
دنوت منه فنأى وصدّا * ولنت في القول له فاشتدا
وكان هذا في البديّ منه * مزحا فلما اشتد صار جدّا
لبئس ما جازى بوصلٍ هجرا * مجازيا بالقرب منه بعدا
مستفعلن مستفعلن مستفعلْ * مستفعلن مستفعلن مستفعلْ
والشاهد الحديث منه قول نزار قباني :
لا تسألوني ما اسمه حبيبي ** أخشى عليكم ضوعة الطيوب
والله لو بحت بأي حرف ** تبعثر الليلك في الدروب
مستفعلن مستفعلن متفعلْ * مستفعلن مستفعلن متفعلْ
ومن مجزوئه في الشعر العباسي قول أبي نواس:
رأيت كل من كا * ن أحمقا معتوها
في ذا الزمان صار الـ * مقدم الوجيها
رب وضيع نذل * نوهته تنويها
هجوته لكيما * أزيده تشويها
مستفعلن متفعلْ * مستفعلن مستفعلْ
وهناك باب ضيق رأيت الرجز بما اتصف به من حرية وتمرد يمر منه بسهولة، وهو باب الحذذ في عروضه، غير أني لم أجد شاهدا عليه سوى أبيات لنزار قباني أحوّرها لصنع هذا الشاهد وهو قولي:
يا صاحبي في الدفء والروعه * لا غرو أني أختك الشمعه
أنا وأنت والهوى لظى * محترق في هذه البقعه
في غرفة فنانة تبدو * كأنما تلفها الروعة
مستفعلن مستفعلن مستفْ * مستفعلن مستفعلن مستفْ
ومن مجزوئه الأحذ يمكن التداخل مع هذا الضرب الذي كنت عددته من البسيط:
مدامة رقّت * فقال جلاسي
أكأسها فيها * أم هي في الكاس
مستفعلن فعْلن * مستفعلن فعْلن
وهذا الحذذ الذي استخدمه الخليل في رابع الكامل وخامسه لا يصح عندي، لأن الكامل لم يُعهد منه التمرد الذي عهدناه في الرجز ، ولذلك فنحن نعتبر بيته التالي بحرا مستقلا عن الكامل، وهو الوجه الخببي من السريع:
لمن الديار عفا معارفها * هطل أجش وبارح تربُ
ووزنه :
متفاعلن متفاعلن فعلن * متفاعلن متفاعلن فعلن
حيث (فعلن) تفعيلة صحيحة وليست حذاء من متفاعلن كما قرر الخليل.
وأما القطع في عروض الرجز فلا يوجد ما يقابله في البحور الأخرى ،
ولذلك فإن محاولتي التمثيل له في الكامل بقولي:
هتف النعي بما أثار شجوني * فبكت على إثر الفقيد عيوني
يا ليت شعري هل طواه ضريح * وهو الأبي على المقام الدون
إنما جاءت على سبيل القياس على عروض الرجز المقطوعة. ومع أنه تبين وجود أمثلة جاءت من هذا القطع في عروض الكامل من الشعر القديم فإنها لم تبلغ حد قصيدة كاملة أو حتى نتفة ، وذلك طوال عصور الشعر العربي كله، إلا ما خفي عنا ، مما يؤكد تفرد الرجز وحده بهذه الخاصية .. خاصية التمرد أو الحمرنة.
من ناحية أخرى ، قد يحتج البعض بوجود نوع من التمرد في أحد ضروب البسيط، وبالذات المخلع منه ، ووزنه عند الخليل:
مستفعلن فاعلن متفعلْ * مستفعلن فاعلن متفعل*
إلا أننا نراه بحرا عاقلا وليس ضربا متمردا من البسيط، وأفضل تقدير لوزنه هو ما وضعه حازم القرطاجني:
مستفعلاتن مستفعلاتن * مستفعلاتن مستفعلاتن
بتفعيلات تساعية صحيحة.

سليمان أبو ستة
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 21
نقاط : 2408
تاريخ التسجيل : 02/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرجز .. ذلك البحر المتمرد

مُساهمة من طرف أسير القافية في الأحد 30 سبتمبر 2012, 19:34




avatar
أسير القافية
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 496
نقاط : 3386
تاريخ التسجيل : 19/01/2011
الموقع : وكن رجـــلاً إن أتــو بعـــــده ** يقــــولـــون مرّ وهــــذا الأثــــر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرجز .. ذلك البحر المتمرد

مُساهمة من طرف عبدالله بن حامو في الإثنين 05 نوفمبر 2012, 10:38

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله
أما بعد:
كل الشكر لك أخي الفاضل على هذا الموضوع الرائع والإطلالة المتميزة ,بروكت و جزاك الله عنا كل الخير.
سأقوم بتثمين موضوعك و هذا لا يعني إنقاص من موضوعك وإنما زيادة به فقط و إثراء.
بحر الرَّجَز: وقد أطلق عليه هذا الاسم لاضطرابه فهذا البحر جوازاته كثيرة وقابل للتغييرات والحذف، وقد كثُرَ نظم الشعراء عليه بسبب سهولته وكثرة جوازاته فشاع عليه الشعر التعليمي والوصف والقصائد الصغيرة المغنّاة (الأراجيز).

- ضابطه : قول صفي الدين الحلي: في أبحرِ الأرجازِ بحرٌ يسْهُلُ

- تفعيلاته : مستفْعِلن مستفْعِلن مستفْعِلن ( /0/0//0 - /0/0//0- /0/0//0)


ويتكون البيت من هذا البحر،من (مستفعلن) مكرره ست مرات، في كل شطر ثلاث تفعيلات، ويسمى حينئذ تاما، وربما تكون منمستفعلن) مكرره أربع مرات، في كل شطر تفعيلتان،ويسمى حينئذ مجزوءا.
وقد يتكون من (مستفعلن)مكررة ثلاث مرات،فيكون كأنه شطر من البيت، ولذا يسمى مشطورا.فإذا رأيته مكونا من (مستفعلن) مرتين، فذلك هو المنهوك.



- جوازات بحر الرجز : يستعمل هذا البحر تاماً (بتفعيلته الثلاثية) أو مجزوءاً (ثنائي التفعيلة) حيث تصبح تفعيلته كالتالي (مستفْعِلن مستفْعِلن).
ومن أشهر جوازات الرّجز التام: مُتفْعِلن مُتفْعِلن مُتفْعِلن – مستفعِلن مستفعِلن مفعولن – مفْتَعِلن مفْتَعِلن مفْتَعِلن – مُتَعِلن مُتَعِلن مُتَعِلن.
وأشهر جوازات الرّجز المجزوء: مُتفْعِلن مُتفْعِلن – مفْتَعِلن مفْتَعِلن - مُتَعِلن مُتَعِلن.


الرجز التام)
قال ابن دريد في المقصورة:
من لم يعظه الدهر لم ينفعه ما راح به الواعظ يوما أو غدا
من لم تفده عـــبرا أيامه كان العمى أولى به من الهدى
من لم يعظ(مستفعلن)ـه الدهر لم (مستفعلن)ينفعه ما (مستفعلن) وهي العروض صحيحه كما ترى، راح به ال (مستعلن)- واعظ يو(مستعلن) ما أو غدا(مستفعلن)وهو الضرب صحيح أيضا.
إذن:فالعروض والضرب صحيحان.
وقد جاء على هذا الأصل قول شوقي على لسان أنطونيو،يخاطب اولمبوس الطبيب سائلا عن كليوباترا:
مررت بالقصر فكيف ناســـه هل عن كليوباترا_ألمبوس _نبا؟
صرح،أبن قل غدرت قل جددت بقيصر الثالث دولة الـهوى
قد صـنعت بى حاجـتي لــها مالم يكــن يصنعه بي العـدا
أسطــــولها إلى مراسيه أوى وجيشها ألقى السـلاح ونجا
وقول ألمبوس له:
مولاي مهلا في الظنون وآتئد إن من الظن اتهامها وأذى
أنت على مالك من مـروءة رميت بالغدر أحب من وفى
قال مهيار:
في كل ناعق يخـبط في جنبي وهو خاطب ودادى
وحالم لى فإذا استسعده في يوم روع مال بالرقاد
في كل دا(مستفعلن) ر ناعق (مستفعلن) يخبط في (مستفعلن) وهي العروض حذف منها الرابع الساكن، ويسمى ذلك (طيا)،وكان من حقها أن تدعوها (مطوية)، ولكن لما لم يلزم ذلك الطي في أخواتها عد كأنه لم يكن، لذا تسمى صحيحة.
جنبي وهـ(مستفعلن) وخاطب(متفعلن) ودادى (متفعل) وهو الضرب، حذف ساكنه الثاني حذفا غير معتبر لعدم لزومه في اخوته من الأضرب، ثم حذف ساكن الوتد المجموع(علن) وسكن ماقبله، ويسمى ذلك (قطعا)، وهو سائر في القصيدة مقطوعه،لذا يسمى هذا الضرب،(مقطوعا).
إذن: فالعروض صحيحة، والضرب مقطوع.
وقد جاء على هذا الوزن قول مهيار:
كالشمس من جمرة عبد شمس غضبي سخت نفسي لها بنفسي
ماطلة غريمها لا يقـــضي ديونه وديـنها لا ينـــسى
في بلد يحرم صيد وحشــه وهي به تــحل صيد الإنس
ترى دم العــشاق في بنانها علامة قد موهت بالــورس
والنتيجه:
أن تام الرجز لابد أن تكون عروضه صحيحه، وأن ضربها يجري عليه الصحة والقطع.

*******************************


حيثما نطق حرف فصيح ...
أينما وقع قول بليغ...
فأنا موجود هناك لا أغيب...
avatar
عبدالله بن حامو
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 94
نقاط : 3108
تاريخ التسجيل : 31/07/2010
العمر : 30
الموقع : تمنراست

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى