منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
» الشاعر منتميا وملتزما
الأحد 14 أكتوبر 2018, 20:12 من طرف مدير المنتدى

» العرب وكرة القدم
الإثنين 02 يوليو 2018, 20:10 من طرف مدير المنتدى

» الخامس من يوليو (جويلية) مجددا
الإثنين 02 يوليو 2018, 19:42 من طرف مدير المنتدى

» أهلا بشهر التوبة والغفران
الأربعاء 07 يونيو 2017, 11:21 من طرف أسير القافية

» لو عثرت بغلة في العراق ...
الجمعة 03 مارس 2017, 20:17 من طرف أسير القافية

» مسابقة الدخول إلى مدرسة الدكتوراه بتامنغست
الخميس 06 أكتوبر 2016, 16:21 من طرف أسير القافية

» وما بكم من نعمة فمن الله
الخميس 06 أكتوبر 2016, 15:58 من طرف أسير القافية

» طغيان الرمز و التـأصيل عند الطوارق
السبت 24 سبتمبر 2016, 11:29 من طرف مدير المنتدى

» ذكرى عيد الفطر المبارك
الأحد 10 يوليو 2016, 09:40 من طرف أسير القافية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1308 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو kaddouri.khalifa فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3416 مساهمة في هذا المنتدى في 1523 موضوع

من يوميات التلميذ المغرور .... الحلقة السابعة .

اذهب الى الأسفل

من يوميات التلميذ المغرور .... الحلقة السابعة .

مُساهمة من طرف عمر بوشنة في السبت 30 مارس 2013, 12:05

مواصلة للحلقة السادسة....


من يوميات التلميذ المغرور .... الحلقة
السابعة .




.... إن أول مفاجأة يراها التلميذ المغرور وهو
على عتبة الثانوية ، أنه لم يعد يرى تلك العصا
الرهيبة ، في يد ذلكــ الرجل العابس ، هذا بعدما أخبره أحد أقاربه يكبره
سنا أن الضرب لا يوجد في الطور الثانوي ، وأنه مسؤول عن تصرفاته ، كل هذا وذلكــ
جعل التلميذ المغرور ينبسط ويفرح ...



وبينما هو كذلكــ حتى يجد نفسه أمام باب
الثانوية وهو مغلق ، في أول أيام حياته فيها ، ويجد التلاميذ أمثاله مصطفين يملؤهم القنوط لأن الحارس أغلق الباب ولم
يدخلوا للمؤسسة ، وفي هاته اللحظة بدأت الشتائم تنبعث من هنا وهناكــ وأصبح الطاقم
التربوي للمؤسسة نعجة مذبوحة بين يدي القصاب ، وهذا ما لم يكن يسمعه أو يعهده ...
لذلكــ أشار عليه أحدهم أن يذهبوا في نزهة أو يزوروا بعض المؤسسات ريثما يفتح الباب
، وقبل أن ينصرف هو وزميله سمع التلميذ المغرور مجموعة تقول : إنها لن تأتي في
المساء فازداد إعجابا بهذه المرحلة التي هو فيها فقد أصبح حرا في أفعاله كما يظن
يأتي متى ما شاء ويتغيب متى شاء ،....



وفعلا تغيب كما سولت له نفسه في المساء وكما اتفق مع مجموعة من التلاميذ ، وفي اليوم
الثاني أقبل وكله عزم على أن يدخل القسم ويرى المؤسسة ومرافقها ويحجز مكانه في
القسم بحيث يكون أقرب للمكتب بعيدا عن المقاعد الأخيرة .



عملا بقول الناظم



والأصل في الأشرار أن تؤخرا .... وقدم الأخيار
من بين الورى



يدخل التلميذ المغرور القسم ليجد الأستاذ يعد
أوراقا لا يدري ما مضمونها ، بعد أن دخل وجلس وجد أغلب زملائه قد أخرجوا ورقة
مزدوجة ، ففهم المطلوب ففعل ما فعلوا ، وبعدها وزع الأستاذ عليهم الأسئلة ، ففزع
من ذلكــ وقال :



أفي أول يوم نجري امتحانا ؟؟؟؟ (محدثا نفسه)



عندها طمأنهم الأستاذ قائلا : إنما هو امتحان
الرائز ليعرف الأستاذ مستوى التلاميذ الذي هم عليه حتى ينطلق انطلاقة جيدة في
تقديم الدروس.



كانت الأسئلة في متناول التلميذ المغرور خاصة
أسئلة (الأدب العربي ) الذي كان يطلق عليه فيما قبل (مادة اللغة العربية) ، ووبعدها جاء أستاذ اللغة الانجليزية والفرنسية وقاموا
بمثل ما قام به أستاذ الأدب العربي .....



وبمرور الأيام أصبح التلميذ المغرور يمارس غروره
في القسم بشتى الطرق فلم يكن يؤمن بما يقدمه له الأساتذة ويقبله بسهولة بل كان دوما
يبحث عن الخطأ ليصوبه ، متتبعا فلسفة ديكارتية ولما يدرس الفلسفة بعد.. ، بل كان
يسخر من أقرانه ويقلل من مكانتهم ، إلى أن جاء اليوم الذي أراد الله أن يقصم فيه
غروره ويذل كبرياءه ، ليس من أستاذ أو مدير بل من أحد زملائه الذين يدرسون معه .



إنه تلميذ لطالما أحبه الأساتذة لأنه كان على قدر من العلم وسعة الإطلاع . نعم لقد قصد هذا
التلميذُ النجيبُ التلميذَ المغرورَ قائلا : لم لا تحفظ للناس قدرهم ؟



فأجابه
متهكما : ومن قال لك ذلك ؟



عندها تحداه قائلا : هل تحفظ القرآن الكريمـ
؟



فاضطربت قدماه ، وانعقد لسانه وشفتاه وتمنى
لو أن الأرض تنشق له فيدخل فيها ، لأنه وقع في مأزق لا مخرج له منه ، وهو الذي ما
انفك يتعالى ويتكبر عن الجميع ؛ والسؤال يحتاج لإجابة إما بنعم أو لا .



وهوإن قال : لا ، سيصغر في عين نفسه قبل عين
ذلك التلميذ النجيب ، وإن قال : نعم وهو
ليس كذلكــ فسوف تكون الفضيحة فضيحتين .......



بعد تردد وابتسامات متتابعة يمزجها بطابع
تهكمي أجاب التلميذُ المغرورُ التلميذَ النجيبَ قائلا :



........... يتبع
avatar
عمر بوشنة
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 91
نقاط : 2388
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من يوميات التلميذ المغرور .... الحلقة السابعة .

مُساهمة من طرف أسير القافية في الإثنين 08 أبريل 2013, 19:25


أخشى أن يقف حمار التلميذ المغرور في هذه العقبة...
وهل يزيد الغرور المغرور إلا غروراً...

تحياتي
avatar
أسير القافية
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 496
نقاط : 3505
تاريخ التسجيل : 19/01/2011
الموقع : وكن رجـــلاً إن أتــو بعـــــده ** يقــــولـــون مرّ وهــــذا الأثــــر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى