منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
» العرب وكرة القدم
الإثنين 02 يوليو 2018, 20:10 من طرف مدير المنتدى

» الخامس من يوليو (جويلية) مجددا
الإثنين 02 يوليو 2018, 19:42 من طرف مدير المنتدى

» أهلا بشهر التوبة والغفران
الأربعاء 07 يونيو 2017, 11:21 من طرف أسير القافية

» لو عثرت بغلة في العراق ...
الجمعة 03 مارس 2017, 20:17 من طرف أسير القافية

» مسابقة الدخول إلى مدرسة الدكتوراه بتامنغست
الخميس 06 أكتوبر 2016, 16:21 من طرف أسير القافية

» وما بكم من نعمة فمن الله
الخميس 06 أكتوبر 2016, 15:58 من طرف أسير القافية

» طغيان الرمز و التـأصيل عند الطوارق
السبت 24 سبتمبر 2016, 11:29 من طرف مدير المنتدى

» ذكرى عيد الفطر المبارك
الأحد 10 يوليو 2016, 09:40 من طرف أسير القافية

» حديث ابليس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
الجمعة 06 نوفمبر 2015, 21:50 من طرف حمداوي عبد الرحمان بن قاس

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1304 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو اسامة الباز فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3415 مساهمة في هذا المنتدى في 1522 موضوع

الكتابة الأدبية.. الفساد المعمم

اذهب الى الأسفل

الكتابة الأدبية.. الفساد المعمم

مُساهمة من طرف عمر بوشنة في الأربعاء 10 يوليو 2013, 10:30

الكتابة الأدبية.. الفساد المعمم

الحبيب السائح*


ها هو المتابع للمشهد الأدبي الجزائري يعاين، بحسرة، المآل الذي بلغته الكتابة باللغة العربية؛ مثله مثل مآلات الصحة العمومية والمدرسة النظامية والجامعة والثقافة والإدارة والاقتصاد والتجارة والرياضة. فخربشة المراهَقات، ورصّ الأسطر الخاوية، ونظم القوافي بلا معنى، وسرقة الصور والمقاطع، أضحت جميعها تضفي على صاحبها صفة الشاعر. ومن بكرة أبيه يصبح قصاصاً كلُّ من أنشأ إنشاء مدرسيا خاطرةً واحدة، تصرخ بأخطائها. ولا يُرى ذلك هولا عظيما أن يُسبَغ جنس الرواية على قصة ممططة تمطيطا تخرج من مطبعة مجهولة أو من دار نشر تقبض من جيب "كاتبها" ثمن تكْلفتها مسبقا. وكم هي القصص المطولات التي حشرت وتحشر حشرا في جنس الرواية الجزائرية!





وبنصف دورة مفتاح، يجد صحافي ما نفسه في قسم التحرير الثقافي يوزع ألقاب "الشاعر المتفرد" و"القاص المبدع" و"الروائي القدير" ـ وما ماثل ذلك ـ؛ ويصدر أحكامه، وهو لم يملك بعد رياضة القراءة وتجربة التقديم وكفاءة التعليق، في سكوت من تَراتُبية هذه الجريدة أو تلك. وقد زاد الأمرَ استفحالاً أنْ صارت مواقع النشر الإلكترونية وشبكة الفايسبوك، وما يطلى على جدرانها، مستنقعا حقيقيا لأنواع الطفيليات كلها. فذلك كله ينتصب كشاشة تشويش على المواهب الحقيقية والكفاءات المؤكدة التي تشتغل في صمت وصبر، بعيدا عن أضواء البهرجة والمجاملات المنافقة. فمشهد الكتابة الأدبية، في الجزائر، يكاد لا يختلف عما يسمى "المقاولة والمقاولين"؛ فإنه يكفي في الاختصاص ـ لإنجاز مشروع سكني مثلا ـ أن تتوافر في دفتر التحمّلات "برْويطة وبالة وفاس وخشبات".




كما هو يكاد لا يختلف عمن يسمون "متعاملين اقتصاديين"؛ هم في الأصل نصابون ومختلسون للمال العمومي ومبيّضون لما تم نهبه خلال أعوام المأساة الوطنية، خاصة. فإن النصب والاحتيال، في غياب سلطة النقد الأكاديمية، كما في غياب رقابة الدولة القاونية على المال العمومي، سيصيب الجامعة الجزائرية مثل ورم خبيث يتعمم في كيانها. فسرقات جهد الغير، على مستوى الأطروحات، وسلخ مذكرات الماجستير والتخرج والعروض المقدمة خلال التدرج، بعملية "نسخ ـ لصق"، تعتبر من أقذر الفضائح في حق الجامعة الجزائرية ومن أفظع "الجرائم" ضد العلم والمعرفة. فبمثل ما يستشري التكالب على الربح السهل وغير القانوني عند "المقاولين" و"المتعاملين" و"التجار" والمرتشين، تتفاقم عند شريحة واسعة من "الكتاب" مرضية اللهفة على الشهرة حدَّ "العض على بظر الأم". وإلى مستوى الانسحاق، يصير هوساً عندهم الطمعُ في الحظْوة بجائزة سلطان أو مؤسسة تحدد شروط جائزتها بمعايير تخدم أجندة تدفع من أجلها مالها.




فالمشهد الأدبي الجزائري، إذاً، تحول إلى ما يشبه حفلا لرقصة "بال" بالأقنعة؛ لا أحد فيه هو ذاته في عين غيره. وكل واحد من الراقصين يدرك من خلف قناعه أن غيره يضحك عليه. فحال الأدب والنقد، في الجزائر، محزنة حزن الجزائريين على مصيرهم بيد ساسة، مثل أتياس يخوضون بقطيع غنم غابة من السدرى.




إنها حال فساد معممة، حقاً.












*روائي جزائري
avatar
عمر بوشنة
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 91
نقاط : 2295
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكتابة الأدبية.. الفساد المعمم

مُساهمة من طرف أسير القافية في الأربعاء 17 يوليو 2013, 09:51

 
حياك الله

ربما كان الحبيب السايح محقاً في طرحه... فما نراه ونقرأه اليوم ما هو إلا أدباً فارغاً كتبته أقلام فارغة...

شكراً أستاذ عمر على الانتقاء الجيد، موضوع في الصميم...




avatar
أسير القافية
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 496
نقاط : 3412
تاريخ التسجيل : 19/01/2011
الموقع : وكن رجـــلاً إن أتــو بعـــــده ** يقــــولـــون مرّ وهــــذا الأثــــر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى