منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1301 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو الوافي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

البيئية والمحلية في الرواية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

البيئية والمحلية في الرواية

مُساهمة من طرف abo alyatama في الجمعة 14 مارس 2014, 18:01

البيئية والمحلية في الرواية!
حنا مينه
اتابع الكتابة عن التجربة الروائية, كما تابعت الكتابة, سابقا , عن التجربة القصصية, التي وصلتني حلقاتها مجموعة بين دفتي كتاب "الرياض", في اخراج أنيق, آمل ان يتلاءم فيه المضمون مع الشكل, حتى يرضى القارئ العزيز عن جهدي المكرس, خالصا مخلصا , لارضائه, من خلال المتعة والمعرفة.
لقد قلت, واكرر, انني لست بالمنظ ر للرواية أو القصة, أو أي من الأجناس الأدبية الأخرى, فالتنظير, كيلا يكون مطرقة على الرأس, يحتاج إلى التخصص, ولعل التجربة, في ممارسة الكتابة, توفر للكاتب ما يقوله للناشئة من الكتاب, واحسب ان سنوات عمري الطويلة, التي تقض ت في كفاح مع الحرف, لجعله مطاوعا لانشاء القصة أو الرواية, قد امدتني بالتجارب غير المسموح باحتكارها, أو في التقاعس في بسطها, عبر حلقات متتابعة, تجلو, إلى حد ما, نوعية هذه التجارب, وامكانية افادة الآخرين منها.
ليس معنى هذا انني اعتزم انشاء كتاب حول تجربتي الروائية, فهذا المطمح يحتاج إلى الوقت, وكفاء الجهد, وجمع المصادر والمراجع, وهذا متعذر دون التفرغ الكامل, ولأنه حتى الآن, غير متوفر, فانني اكتب, اضافة إلى ما كتبت سابقا , بعض الفصول حول تجربتي الروائية, انشرها في هذه الصحيفة التي اعتز بالانتساب إلى تحريرها منذ سنوات غير قليلة.
ان جدلا كثيرا , دار حول البطل الايجابي, وورقا غزيرا استهلك في تحديد سماته, وسفح حبر اغزر في تقويم صفاته, دون الوصول إلى نتيجة هي النقطة في آخر السطر.. ذلك انه ليس من بطل ايجابي, في القصة أو الرواية, خالص الايجابية, أو بطل سلبي, خالص السلبية, أو ايديولوجية صافية تمام الصفاء, وإلا انكرنا امتداد الماضي في الحاضر, وانكرنا, أيضا , تطاول الحاضر إلى المستقبل, واوقفنا دورة الزمن, في محاولة عبثية, لا طائل من ورائها, ففي كل كائن حي, (والبطل القصصي أو الروائي يكون حيا أو لا يكون) تنوجد التناقضات, واخذ التناقض في المعيار, يفرض علينا ان نحسب حساب الايجاب والسلب في هذا البطل, وبهذا وحده يكون بطلا من لحم ودم, وفق تعريف الأديب اللبناني الكبير عمر فاخوري ـ رحمه الله ـ
اخلص من هذا إلى ان أبطالي, في كل الروايات والقصص التي نشرتها حتى الآن, ليسوا ايجابيين بالمطلق كما يزعم هذا أو ذاك من النقاد, وليسوا سلبيين بالمطلق أيضا , كما يردد آخرون, انهم باختصار, أبطال شعبيون, مهاد وجودهم هو المأثور الشعبي الذي يتجلى في أكثر ما كتبت, ومنه, من هذا المأثور الشعبي الشائع, تناولت, غالبا , احداث رواياتي, بحرا وبرا , ومن هذه الروايات التي تجاوزت الثلاثين عدا , استقام لي, كما يعترف معظم النقاد, ما اسميه عالمي الروائي, وهذا العالم لا يستقيم إلا بالتراكم, فالرواية أو الروايتان أو الثلاث, لا تشكل عالما روائيا قريبا من التكامل, إلا ان قلتها لا تنتقص من قيمة الروائي أو مكانته, فالطيب صالح عرف بروايته "موسم الهجرة إلى الشمال" وقديما , في القرن التاسع عشر, اشتهر فلوبير, الكاتب الفرنسي الفذ, بروايته "مدام بوفاري" كما اشتهر مجايله, الكاتب الفرنسي الآخر ستاندال, بروايته "الأحمر والأسود", وتشتهر, في ايامنا هذه الكاتبة الجزائرية المتفوقة احلام مستغانمي بروايتها الاولى "ذاكرة الجسد" ويحدث ان يتوقف الكاتب بعد الرواية الاولى, أو الثانية, وكل منهما مستمد من الخصوصيات, أي من التجارب الشخصية الخاصة, وبعدها ينقطع هذا الكاتب عن العطاء, اما لانه ضحل التجارب, أو لانصرافه إلى جنس أدبي أو فني آخر..
ويحدث, وهذا نادر, عند كاتب نادر, صاحب عبقرية, مثل استاذنا نجيب محفوظ, ان يستطيع الروائي, وبتكثيف شديد, ان تحيط بعض رواياته, كالثلاثية المشهورة مثلا ـ قصر الشوق, السكرية, بين القصرين ـ بكل ما في مجتمع ما, عبر مدينة أو قرية, على نحو ما فعل محفوظ في ثلاثيته, التي تناولت مدينة القاهرة, المدينة التي استقطبت, واستغرقت معظم رواياته, لكنها تمحورت في الثلاثية بشكل شامل ورائع.
أما أنا فقد حرصت, في معظم رواياتي, ان التقط احداثها من المناطق المجهولة في ادبنا العربي, قديمه وحديثه, كالبحر, الغابة, المعركة الحربية, الإنسان والموت, الجبل, الثلج, وغير ذلك.. وما التقطته كحدث كان نطفة, تخص بت, ونمت, وكبرت, واوفت, من خلال السياق, وبتعبير آخر, ان هذه النطفة هي عالم فككته واعدت تركيبه, ولم اتناول هذا العالم جاهزا , كما لم اتناول اية شخصية جاهزة في أعمالي, ففي هذه الحال ينتفي الابتكار, الاختراع, ينتفي الخيال والتخييل, وتصبح الشخصية الروائية أو القصصية, في هذه الحال, شخصية فوتوغرافية, صورة جامدة, باهتة, لا خلق فيها أو حياة أو فرادة, وتظل بيئية, لا تخرج عن حاضنة البئية, لا تبلغ ان يكون لها بعد إنساني, خارج اطار بيئتها المحددة تحديدا قسريا , فلا يوجد, عندئذ, القارئ المتفهم لها خارج هذه البيئة, أو المتناغم معها, أو المنجذب إليها بقوة كما هو متوقع, ونادرا ما يقول قارئ رواية كهذه: اني اعرف هذه الشخصية, أو أنها ليست غريبة علي أو عني.
المهم, في موضوع البيئة, الا نفعل الفارق بين ما هو بيئي ومحلي, فالمحلي, أو ما هو حدث محلي, اغنى, اندى, ارحب, مما هو بيئي, لان البيئة تنطوي في المحلية وليس العكس, ونحن نجد في البيئة شخصية نمطية, فردية, لا تعدد لها, ولا تشكل مماثلا لقوامها بينما نجد في المحلية شخصية غير نمطية, غير مفردة أو افرادية, تتعدد صفاتها, وتتقاطع شمائلها, ونستطيع بكل سهولة, ان نقول ان هذه الشخصية معروفة, ولنفرض انها شخصية حلاق ما, ففي البيئة تمثل شخصية الحلاق حلاقا واحدا , وفي المحلية تمثل شخصية الحلاق أربعين أو خمسين حلاقا , ومن هنا تعددها, قوامها الإنساني العام, شموليتها في تمثيل الحلاق, كما تمثيل البخيل في مسرحية موليير, التي تقدم نموذجا تنطوي فيه دنيا من البخلاء, أو في شخصيات البخلاء لدى الجاحظ التي تمثل كل شخصية بخيلة عالما من البخلاء..
اتذكر, في هذا المقام, قصص "المتشردون" لمكسيم غوركي, فشخصية تشالكاش, لص المرافئ, ليست نمطية, أو احادية, ويمكن, بكل بساطة, أن نجد هذه الشخصية في كل لصوص المرافئ, من الروسيا إلى فرنسا, ومن اليابان إلى بريطانيا, أي انها, بكلمة واحدة: شخصية عالمية, لها بيئتها, ولكن لها محليتها أيضا , المحلية التي جعلت منها شخصية عالمية.
وما يقال عن تشالكاش غوركي, ينطبق بصمة وصفية على احدب نوتردام, أو جان فالجان في البؤساء لفيكتور هوغو, شاعر فرنسا الكبير, وعلى شخصيات كثيرة تزخر بها الرواية العربية والرواية العالمية, من اوروبا إلى افريقيا ومن آسيا إلى أمريكا.
دمشـق




http://www.alriyadh.com/Contents/2000/08/10-08-2000/page7.html#8

abo alyatama
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 22
نقاط : 2183
تاريخ التسجيل : 14/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى