منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

هوامش حول اللغة واللغات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هوامش حول اللغة واللغات

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في السبت 07 يونيو 2014, 16:22

 

بقلم : رشيد بوجدرة
قيل عن الكثير من فطاحلة الأدب العربي، إنهم يجهلون اللغة وأنهم يرتكبون الأخطاء النحوية والإملائية العديدة، وهذا الرأي رائد في كل تاريخ الآداب العالمية، والحقيقة أن ثمة سوء تفاهم كبير في هذا الموضوع، لأن الكاتب ليس لغويا ولا نحويا، إذ أن الإبداع الأدبي شيء آخر فالبحتري والهمداني والحريري وواضع “ألف ليلة وليلة”، المجهول الهوية والمعري والجاحظ وغيرهم من الكتّاب الذين أسسوا الثقافة العربية الإسلامية قد اتهموا، في عصرهم بعدم معرفة القواعد اللغوية والنحوية وكان سيبويه يلعب دور المراقب و»العساس” آنذاكǃ
لكننا نعلم أن لكل لغة معضلاتها ووسائلها ونزاعاتها وخلافاتها، كما أنه توجد في كل لغة أشكال من القصور عن الاستجابة الكاملة للحاجات المستجدة، خاصة والكل يعلم المعارك الكلامية في الماضي بين المدارس اللغوية والنحوية وأشهرها مدرسة الكوفة ومدرسة البصرة، خاصة وأن حداثة اللغة تظهر في بيئة زمكانية معيّنة، فتعكس محتويات هذه البيئة وتحدد بمقتضياتها، ثم تنتقل مع استمرارها في الوجود إلى بيئات أخرى تختلف قليلا أو كثيرا عن البيئة التي نشأت فيها وعن المناخ السياسي المسيطر في الفترة المعنية على وجه الخصوص، فيطرح آنذاك الوفاء بالتعبير عن المستجدات التي لم تعهدها من قبل ويفرض هذا التحدي على علماء اللغة والمبدعين فيها والمستهلكين لها، استثمار طاقاتها الداخلية الجبارة إلى أبعد الحدود القصوى، باستخدام أدوات الاستخراج المعروفة وهي الاشتقاق، التركيب، التوليد والاقتباس من اللغات الأجنبية الأخرى دونما تعصّب ولا أنانية، نظرا لأن اللغات أو بالأحرى لغة الآخر تقتبس كثيرا هي الأخرى من اللغة العربية ويحصل كل هذا تحت محك السياسة وإيديولوجيات وتطاحن الأفكار والعلاقات البشرية.. إلخ.
ومن الأمور التي تعقّد هذه الإشكالية الصعبة في حدّ ذاتها، مشكل الانفصام الذي تواجهه اللغة وهي تنتقل من بلد عربي إلى آخر، فتواجه هكذا بيئات مختلفة ونماذج سياسية متناقضة وواقع اجتماعي مغاير وحتى مناخات طبيعية مغايرة، فيأتي تلقائيا مشكل الانفصام بين المكتوب والملهوج، أي بين العامة والفصحى ويرجع هذا المجال الاختلافي والانفصامي إلى كون المكتوب يعبّر عن المبهمات والأمور الفلسفية والعلمية والسياسية، أما “الملهوج” فهو يعبّر عن الأشياء المادية الصغيرة وبالأصح عن الأمور المنزلية والعاطفية (الذاتية) للشخص وللفرد، ولكن اللغة العربية لا تنفرد بهذه الإشكالية، ففي كل دول العالم نجد لغة مكتوبة ولغة “مكلومة” ولكن البعض يزعم في الجزائر مثلا أن هذا الوجود المزدوج اللغة أي المكتوب و»المحكي” لا تتصف به إلا اللغة العربيةǃ وهذا ليس فقط خطأ فادحا وإنما هو يعبّر عن عقدة المستعمر وعن موقف رجعي نيوكلونيالي تضطلع به الفرانكوفونيا على وجه الخصوص، التي تعرف كيف تصنّف الكذب المبرّح بمساعدة المغرضين الجزائريين والعملاء الذين لا يزالون يعانون من انفصامهم بالنسبة لـ»فافا”ǃ
ذلك أن هذا الموقف الرجعي الذي صنف أثناء الفترة الاستعمارية والذي لا زال يصنّف في الفترة الحالية، يحاول خلق الالتباس والبلبلة، بتعيين اللغة العربية المكتوبة والمعاصرة لغة كلاسيكية قديمة وتقليدية (لغة قاص؟ǃ) وبهذه الحجة الكاذبة يحاولون –كذلك- برهنة ضعف اللغة العربية على استيعاب الجديد والعلمي والفلسفي والمبهم حتى يقدّموا الحجة على تفوّق اللغات الأخرى (ولا سيما الفرنسية على وجه الخصوص) على اللغة العربية.
-منقول
المصدر: قيل عن الكثير من فطاحلة الأدب العربي، إنهم يجهلون اللغة وأنهم يرتكبون الأخطاء النحوية والإملائية العديدة، وهذا الرأي رائد في كل تاريخ الآداب العالمية، والحقيقة أن ثمة سوء تفاهم كبير في هذا الموضوع، لأن الكاتب ليس لغويا ولا نحويا، إذ أن الإبداع الأدبي شيء آخر فالبحتري والهمداني والحريري وواضع “ألف ليلة وليلة”، المجهول الهوية والمعري والجاحظ وغيرهم من الكتّاب الذين أسسوا الثقافة العربية الإسلامية قد اتهموا، في عصرهم بعدم معرفة القواعد اللغوية والنحوية وكان سيبويه يلعب دور المراقب و»العساس” آنذاكǃ
لكننا نعلم أن لكل لغة معضلاتها ووسائلها ونزاعاتها وخلافاتها، كما أنه توجد في كل لغة أشكال من القصور عن الاستجابة الكاملة للحاجات المستجدة، خاصة والكل يعلم المعارك الكلامية في الماضي بين المدارس اللغوية والنحوية وأشهرها مدرسة الكوفة ومدرسة البصرة، خاصة وأن حداثة اللغة تظهر في بيئة زمكانية معيّنة، فتعكس محتويات هذه البيئة وتحدد بمقتضياتها، ثم تنتقل مع استمرارها في الوجود إلى بيئات أخرى تختلف قليلا أو كثيرا عن البيئة التي نشأت فيها وعن المناخ السياسي المسيطر في الفترة المعنية على وجه الخصوص، فيطرح آنذاك الوفاء بالتعبير عن المستجدات التي لم تعهدها من قبل ويفرض هذا التحدي على علماء اللغة والمبدعين فيها والمستهلكين لها، استثمار طاقاتها الداخلية الجبارة إلى أبعد الحدود القصوى، باستخدام أدوات الاستخراج المعروفة وهي الاشتقاق، التركيب، التوليد والاقتباس من اللغات الأجنبية الأخرى دونما تعصّب ولا أنانية، نظرا لأن اللغات أو بالأحرى لغة الآخر تقتبس كثيرا هي الأخرى من اللغة العربية ويحصل كل هذا تحت محك السياسة وإيديولوجيات وتطاحن الأفكار والعلاقات البشرية.. إلخ.
ومن الأمور التي تعقّد هذه الإشكالية الصعبة في حدّ ذاتها، مشكل الانفصام الذي تواجهه اللغة وهي تنتقل من بلد عربي إلى آخر، فتواجه هكذا بيئات مختلفة ونماذج سياسية متناقضة وواقع اجتماعي مغاير وحتى مناخات طبيعية مغايرة، فيأتي تلقائيا مشكل الانفصام بين المكتوب والملهوج، أي بين العامة والفصحى ويرجع هذا المجال الاختلافي والانفصامي إلى كون المكتوب يعبّر عن المبهمات والأمور الفلسفية والعلمية والسياسية، أما “الملهوج” فهو يعبّر عن الأشياء المادية الصغيرة وبالأصح عن الأمور المنزلية والعاطفية (الذاتية) للشخص وللفرد، ولكن اللغة العربية لا تنفرد بهذه الإشكالية، ففي كل دول العالم نجد لغة مكتوبة ولغة “مكلومة” ولكن البعض يزعم في الجزائر مثلا أن هذا الوجود المزدوج اللغة أي المكتوب و»المحكي” لا تتصف به إلا اللغة العربيةǃ وهذا ليس فقط خطأ فادحا وإنما هو يعبّر عن عقدة المستعمر وعن موقف رجعي نيوكلونيالي تضطلع به الفرانكوفونيا على وجه الخصوص، التي تعرف كيف تصنّف الكذب المبرّح بمساعدة المغرضين الجزائريين والعملاء الذين لا يزالون يعانون من انفصامهم بالنسبة لـ»فافا”ǃ
ذلك أن هذا الموقف الرجعي الذي صنف أثناء الفترة الاستعمارية والذي لا زال يصنّف في الفترة الحالية، يحاول خلق الالتباس والبلبلة، بتعيين اللغة العربية المكتوبة والمعاصرة لغة كلاسيكية قديمة وتقليدية (لغة قاص؟ǃ) وبهذه الحجة الكاذبة يحاولون –كذلك- برهنة ضعف اللغة العربية على استيعاب الجديد والعلمي والفلسفي والمبهم حتى يقدّموا الحجة على تفوّق اللغات الأخرى (ولا سيما الفرنسية على وجه الخصوص) على اللغة العربية.

منقول عن الخبر أون لاين.
الرابط: قيل عن الكثير من فطاحلة الأدب العربي، إنهم يجهلون اللغة وأنهم يرتكبون الأخطاء النحوية والإملائية العديدة، وهذا الرأي رائد في كل تاريخ الآداب العالمية، والحقيقة أن ثمة سوء تفاهم كبير في هذا الموضوع، لأن الكاتب ليس لغويا ولا نحويا، إذ أن الإبداع الأدبي شيء آخر فالبحتري والهمداني والحريري وواضع “ألف ليلة وليلة”، المجهول الهوية والمعري والجاحظ وغيرهم من الكتّاب الذين أسسوا الثقافة العربية الإسلامية قد اتهموا، في عصرهم بعدم معرفة القواعد اللغوية والنحوية وكان سيبويه يلعب دور المراقب و»العساس” آنذاكǃ
لكننا نعلم أن لكل لغة معضلاتها ووسائلها ونزاعاتها وخلافاتها، كما أنه توجد في كل لغة أشكال من القصور عن الاستجابة الكاملة للحاجات المستجدة، خاصة والكل يعلم المعارك الكلامية في الماضي بين المدارس اللغوية والنحوية وأشهرها مدرسة الكوفة ومدرسة البصرة، خاصة وأن حداثة اللغة تظهر في بيئة زمكانية معيّنة، فتعكس محتويات هذه البيئة وتحدد بمقتضياتها، ثم تنتقل مع استمرارها في الوجود إلى بيئات أخرى تختلف قليلا أو كثيرا عن البيئة التي نشأت فيها وعن المناخ السياسي المسيطر في الفترة المعنية على وجه الخصوص، فيطرح آنذاك الوفاء بالتعبير عن المستجدات التي لم تعهدها من قبل ويفرض هذا التحدي على علماء اللغة والمبدعين فيها والمستهلكين لها، استثمار طاقاتها الداخلية الجبارة إلى أبعد الحدود القصوى، باستخدام أدوات الاستخراج المعروفة وهي الاشتقاق، التركيب، التوليد والاقتباس من اللغات الأجنبية الأخرى دونما تعصّب ولا أنانية، نظرا لأن اللغات أو بالأحرى لغة الآخر تقتبس كثيرا هي الأخرى من اللغة العربية ويحصل كل هذا تحت محك السياسة وإيديولوجيات وتطاحن الأفكار والعلاقات البشرية.. إلخ.
ومن الأمور التي تعقّد هذه الإشكالية الصعبة في حدّ ذاتها، مشكل الانفصام الذي تواجهه اللغة وهي تنتقل من بلد عربي إلى آخر، فتواجه هكذا بيئات مختلفة ونماذج سياسية متناقضة وواقع اجتماعي مغاير وحتى مناخات طبيعية مغايرة، فيأتي تلقائيا مشكل الانفصام بين المكتوب والملهوج، أي بين العامة والفصحى ويرجع هذا المجال الاختلافي والانفصامي إلى كون المكتوب يعبّر عن المبهمات والأمور الفلسفية والعلمية والسياسية، أما “الملهوج” فهو يعبّر عن الأشياء المادية الصغيرة وبالأصح عن الأمور المنزلية والعاطفية (الذاتية) للشخص وللفرد، ولكن اللغة العربية لا تنفرد بهذه الإشكالية، ففي كل دول العالم نجد لغة مكتوبة ولغة “مكلومة” ولكن البعض يزعم في الجزائر مثلا أن هذا الوجود المزدوج اللغة أي المكتوب و»المحكي” لا تتصف به إلا اللغة العربيةǃ وهذا ليس فقط خطأ فادحا وإنما هو يعبّر عن عقدة المستعمر وعن موقف رجعي نيوكلونيالي تضطلع به الفرانكوفونيا على وجه الخصوص، التي تعرف كيف تصنّف الكذب المبرّح بمساعدة المغرضين الجزائريين والعملاء الذين لا يزالون يعانون من انفصامهم بالنسبة لـ»فافا”ǃ
ذلك أن هذا الموقف الرجعي الذي صنف أثناء الفترة الاستعمارية والذي لا زال يصنّف في الفترة الحالية، يحاول خلق الالتباس والبلبلة، بتعيين اللغة العربية المكتوبة والمعاصرة لغة كلاسيكية قديمة وتقليدية (لغة قاص؟ǃ) وبهذه الحجة الكاذبة يحاولون –كذلك- برهنة ضعف اللغة العربية على استيعاب الجديد والعلمي والفلسفي والمبهم حتى يقدّموا الحجة على تفوّق اللغات الأخرى (ولا سيما الفرنسية على وجه الخصوص) على اللغة العربية.
-  http://www.elkhabar.com/ar/autres/makal/407005.html#sthash.lQFiwU9E.dpuf


عدل سابقا من قبل مدير المنتدى في الأحد 08 يونيو 2014, 13:11 عدل 1 مرات

*******************************


avatar
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 885
نقاط : 4990
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
الموقع : قـد جعلنا الوداد حتما علينــا ** ورأينـا الوفـاء بالعهد فــرضا

http://rihabalkalimah.cultureforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هوامش حول اللغة واللغات

مُساهمة من طرف أسير القافية في الأحد 08 يونيو 2014, 10:35


 

حياك الله دكتور وشكراً على الموضوع الجيد والانتقاء الهادف

  
  
  
avatar
أسير القافية
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 496
نقاط : 3145
تاريخ التسجيل : 19/01/2011
الموقع : وكن رجـــلاً إن أتــو بعـــــده ** يقــــولـــون مرّ وهــــذا الأثــــر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى