منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

امرأة الــ CIA ... الحاجة دوجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

امرأة الــ CIA ... الحاجة دوجة

مُساهمة من طرف عمر بوشنة في الخميس 20 نوفمبر 2014, 21:05

امرأة الــ CIA ... الحاجة دوجة
الكاتب: عبد الحميد قدّي.
كعادتها دخلت جارتنا الحاجة دوجة إلى منزلنا و ككل مرة شرعت في النظر إلى أركان المنزل لتتفقد كل صغيرة و كبيرة ، سألتني عن أمي فأجبتها أنها قد خرجت و ستعود ثم سألتني عن وجهة أمي فقلتُ لها بأنها ذهبت لعيادة جارتنا المريضة .. ألقتْ نظرة ثانية على أثاث المنزل ثم قالت لي: هل هذه الآنية اشتريتموها حديثا؟ قلت لها نعم .. سكتت برهة ثم استأنفت تحقيقها معي: بكم اشتريتموها؟ فقلت: لا أدري، فقد أحضرها والدي .. فذهبتْ و فتحتْ نافذة الخزانة ثم أخذتْ تقلب الآنية و تهمس بصوت خافت "كم هي جميلة ، ترى كم سعرها"
الحاجة دوجة امرأة بلغت من الكبر عتيا ، فضولية إلى حد لا يطاق فهي تعرف من أمور البلدة ما لا يعرفه مسؤولوها .. الكل يعرفها و الكل يغير الشارع عند رؤيتها خشية تعرضه للمساءلة ، الحاجة دوجة لديها ذاكرة حديدية فهي تعرف أسماء كل الجيران و تواريخ ميلادهم و تعرف خريطة كل منزل بالتفصيل بالإضافـة إلى أثاثه كما تعرف مهر فلانــة و بكم تزوجت فلانة و تعرف راتب فلان و في أي المدارس أو الجامعات يدرس أبناؤه كما تعرف أدق التفاصيل الخاصة بـ "أولاد الحومة" و حوادث في حياتهم لا يتذكرها حتى أصحابها
بالرغم من كل هذا فإن الحاجة دوجة امرأة طيبة القلب لذلك ترى الجيران لا يتذمرون منها لأنهم يعرفون طباعها و الويل كل الويل لمن أراد إخفاء شيء عنها لأن مصيره الكشف و الفضح لا محالة .
... عادت أمي على عجل فوجدت نفسها في حبس على ذمة التحقيق بسبب الحاجة دوجة لأنها انهارت على أمي بوابل من الأسئلة ( مرحبا يا جارة سمعت أنك كنت عند فلانة و هي مريضة . مابها ؟ و ما هو مرضها ؟ ربما سببها ذلك السردين الذي قامت بشرائه البارحة ، فقد رأيته و لم يعجبني ، و أنتِ كيف حال أقربائك ؟ ما أخبار أولادك ؟ سمعت أن أحدهم في العاصمة ماذا يفعل ؟ و هل أكمل الآخر دراسته ؟ في أي سنة يكمل ؟ و ماذا عن المنزل الذي أراد أخوك شراءه ؟ هل اشتراه ؟ كم السعر ؟ أين يقع المنزل ؟ هل هو جميل ؟ إذن سيتزوج قريبا ؟ ألم يخطب بعد ؟ .. و هذه الآنية .. من أين اشتريتها؟ كم سعرها ؟ تبدو جميلة ؟ أين يقع محلها ؟ ربما سأشتري واحدة ....)
وجدت أمي نفسها في وضع لا تحسد عليه و لكنها تخلصت منها بذكاء شديد فقالت لها بلطف: أنا الآن في عجالة و الكل بخير و يقرؤونك السلام سأمنح هذا الدواء لجارتي و أعود
تمكنت أمي من تخليص نفسها مؤقتا لتتفاجأ مساءا بطرق شديد على الباب ألفناه كثيرا ، إنها المحققة الحاجة دوجة .. دخلتْ للمنزل و بيدها جريدة ، تعجبتُ كثيرا فهي أمّية لا تكتب و لا تقرأ .. ثم قامتْ بالجلوس بقرب أمي و أكملتْ معها التحقيق .. نظرتُ لأمي نظرة شفقة و قلت في نفسي: كان الله في عونك يا أماه
هممت بالخروج لأنني لا أستطيع سماع أمي و هي تستنطق تحت التعذيب الناعم و إذ بالحاجة دوجة تناديني: يا حميد ادنُ مني فأنا بحاجتك .. قلت لها: خيرا يا خالة .. قالت لي: هذه الجريدة تحتوي على الزيادة الأخيرة في أجور المعلمين ، اقرأها و قل لي كم زادوهم . توقف مخي للحظات ثم عاد لطبيعته و كيف لا يتوقف و في كل يوم تأتي لنا بخرجة جديدة ، فأنا لم أتعجب من السؤال بقدر ما تعجبت من طريقة حصولها على الجريدة لأجد نفسي مضطرا إلى ملء فضولها الكبير
بعدما أكملت لها القراءة قالت لي: إذن فقد ارتفع أجر جارنا جمال من 3 ملايين إلى 4 ملايين .. و الآخر فوزي أيضا ... و بدأت تذكر لي في جيراننا المعلمين و رواتبهم الجديدة حتى أنهتهم جميعا ... قامت الحاجة دوجة معلنة انصرافها و قبل أن تخرج توقفت لحظة ثم استدارت لوالدتي و قالت لها: إن طلاء منزلكم قد مضى عليه سبع سنوات ألا تفكرون في تغييره؟ إن علب الطلاء موجودة لدى جارنا مصطفى و سعرها 3 آلاف فقد أدخل منها اليوم صباحا 89 علبة لدكانه و تبقى منها في الظهيرة 56 فقط ... قلتُ في نفسي: عجبا و أنها كانت تعدّها ... لتجيب و كأنها سمعتني: لقد دخلت له اليوم مرتين و سألته عن علب الطلاء و أخبرني. ثم خرجتْ من منزلنا باتجاه ضحية أخرى
إذن هي جارتنا الحاجة دوجة .. أو كما يحلو لبعض الجيران تسميتها بامرأة الاستخبارات CIA
انتهـــــى
مــلاحظة
هذه القصة خيالية و الأسماء الموجودة بها كذلك ، تحكي عن الناس الفضوليين فأردتُ تشخيص الظاهرة في قالب قصصي
avatar
عمر بوشنة
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 91
نقاط : 2027
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: امرأة الــ CIA ... الحاجة دوجة

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الأحد 23 نوفمبر 2014, 21:07

تملك قدرة جيدة على القص .. أحب هذا النوع من القصص التي تجمع بين الدعابة والمعالجة القصصية ..
بالتوفيق

*******************************


avatar
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 885
نقاط : 4989
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
الموقع : قـد جعلنا الوداد حتما علينــا ** ورأينـا الوفـاء بالعهد فــرضا

http://rihabalkalimah.cultureforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: امرأة الــ CIA ... الحاجة دوجة

مُساهمة من طرف عمر بوشنة في الإثنين 24 نوفمبر 2014, 20:44

مدير المنتدى كتب:تملك قدرة جيدة على القص .. أحب هذا النوع من القصص التي تجمع بين الدعابة والمعالجة القصصية ..
بالتوفيق

الشكر موصول لك على كرم المرور أستاذنا الكريم؛ غير أن القصة ليست لي بل لأحد أصدقائي : قدي عبد الحميد يكتب في القصة بطريقة ممتعة
avatar
عمر بوشنة
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 91
نقاط : 2027
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: امرأة الــ CIA ... الحاجة دوجة

مُساهمة من طرف ونشريس في السبت 29 نوفمبر 2014, 22:09

study
avatar
ونشريس
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 393
نقاط : 2431
تاريخ التسجيل : 20/09/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى