منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

منبع الإعجاز في القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منبع الإعجاز في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف شوقي نذير في الجمعة 14 مايو 2010, 15:59



تعرف المعجزة بأنها "الأمر الخارق للعادة المقرون بالتحدي الـسالم من المعارضة" , أما إعجاز القران فهو مركب إضافي معناه في اللغة إثبات القرءان لعجز الخلائق عـن الإتيان بما تحداهم به, وهذا التعجيز المذكور ليس مقصودا لذاته, بل المقصود لازمه, وهو إظهار أن هذا الكتاب حق, وأن الرسول الذي جاء به رسول صدق, وكذلك الشأن بالنسبة لكل معجزات الأنبياء ليس المقصود بها تعجيز الخلق لذات التعجيز, ولكن للازمه وهو دلالتهم على أنهم صادقون فيما يبلغون عن الله تعالى، وفي هذا المعنى جاء الحديث :(ما من الأنبياء نبي إلا أعطي ما مثله آمن عليه البشر ، وإنما كان الذي أوتيته وحيا أوحاه الله إلي ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا) .

القدر المعجز من القران:

كان أول ما تحدى به القرءان الكريم معانديه أن يأتوا بمثله فقال:"أم يقولون تقوله بــل لا يؤمنون . فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين" فلما عجزوا تنازل لهم عن التحدي بجميع القرءان إلى التحدي بعشر سورة من مثله فقال:" أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين" فلما عجزوا في المرة الثانية أرخى لهم الجبل وطاولهم بالإتيان بسورة واحدة مثله فقال:" وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين . فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين" سورة البقرة" فكان عجزهم في هذه الدرجة أشنع و أبشع, وسجل عليهم القران الهزيمة أبد الدهر بالصيغة الدالة على المستقبل, وبهذا تبين لنا أن القدر المعجز من القران هو ما يقدر بأقصر سورة منه, وأن الـقائلين بأن المعجز هو كل القرءان لا بعضه كالمعتزلة, أو أن المعجز هو كل ما يصدق عليه أنه قرءان ولو آية, كل أولئك جانبوا الصواب, وهم محجوبون بما بين أيدينا من الآيات.

في القرءان الكريم آلاف المعجزات

وإذا كان القرءان الكريم يزيد عن مائتين وستة آلف آية، وعلمنا أن حبل التحدي قد ارتخى إلى حد المطالبة بمثل أقصر سورة في القرءان وهي ثلاث آيات قصار، وأن مقدارها من آية أو آيات طويلة له حكم السورة، فإننا ننتهي في ضوء هذه المقدمات إلى القول بأن القرءان يشتمـل على آلاف المعجزات في جانبه البياني إلى جانب المعجزات الأخرى في وجوه الإعجاز التي سنذكرها.

معجزات القرءان خالدة:

ولما كانت هذه المعجزات مرتبطة ببقاء القرءان فهي إذن معجزات خالدة مادامت السماوات والأرض, فتبقى هذه المعجزات تتحدى كل مكابر, وتخرس كل أفاك أو معاند، ومن هنا يظهر الفرق بين المعجزات التي نزلت على الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومعجزات غيره من الأنبياء, فمعجزة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ في القرءان وحده تربو عن الآلاف, وهي معجزات تتمتع بالبقاء يوما بعد يوم، أما معجزات سائر الأنبياء فمحدودة العدد, قصيرة الأمد, ذهبت بذهاب زمانهم وماتت بموتهم, ولا يسلم لهم شاهد عدل على ثبوتها إلا القرءان, وتلك نعمة يمن بها القرءان على سائر الكتب والرسل السابقين.

لغة الإعجاز كانت عربية:

لما قضت حكمة الله تعالى أن تكون رسالة نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ آخر الرسالات وخاتمها، اختار أن تكون معجزة الإسلام صالحة للبقاء, فكانت كلاما يتلى في أذن الدهر, وحديثا يقرأ على سمع الزمان, كما اختار الله تعالى اللغة العربية لتكون أداة لهذا الإعجاز، لأن اللغة العربية حين بعث الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ كانت قد بلغت أوج عظمتها من الاعتناء بها, و الاعتداد بالنابغين فيها. وكان العرب قد استكملوا حينئذ ملكة النقد والمفاضلة التي تؤهلهم بسهولة للحكم على جيد الكلام وغثه. فكان الناس بعد ذلك أجدر أن يتلقوا شهادة هؤلاء بالقبول في حق القرءان، كما يتلقى بالقبول شهادة لجان التحكيم في هذا العصر, ثقة منهم بأنهم فنيون يحسنون الملاحظة و النقد و المفاضلة، واطمئنانا إلى أنهم عادلون لا يعرفون المحاباة, بل شهادة هؤلاء العرب أولى و أزكى وأعدل, لأنها صدرت عن أعداء القرءان حين نزوله، وبعد محاولات و منازلات, والفضل ما شهدت به الأعداء.

منبع الإعجاز في القرءان الكريم

اتفق العلماء على أن القرءان الكريم كتاب معجز ، وهو بذلك يمثل المعجزة القائمة التي تشهد على صدق نبوة محمد الأمي، ولكنهم اختلفوا في تعيين سر هذا الإعجاز ومنبعه في القرءان الكريم، وهذا راجع إلى عدة أسباب هي :

1 ـ أن القرءان الكريم قد صرح في أكثر من آية أنه معجز، وتحداهم الله تعالى على أن يأتوا بمثله ، ولكنه لم يصرح بوجه هذا الإعجاز على سبيل الحصر والتعيين، بل ترك إعجازه مطلقا .

2 ـ أن تعدد وجوه الإعجاز في القرءان الكريم وتنوعها جعل كل باحث يبلغ مناه ويدرك بغيته، فيقف عنده، ويقول من هنا ينبع سر الإعجاز في القرءان الكريم.

3 ـ أن الدارسين لإعجاز القرءان قد انطلق كل واحد منهم من زاوية تخصصه، أو من الفن الذي برز ونبغ فيه، ومن ثمة نجد كل دارس تمسك بالحقيقة من الزاوية التي نظر إليها، وقال من هنا ينبع إعجاز القرءان وهنا يكمن سره، والحقيقة أن كل واحد من هؤلاء يكون قد أمسك بجانب من جوانب الموضوع بحسب ما انكشف له، في حين أن القرءان الكريم معجز بتلك الوجوه كلها، وهذا ما يقودنا إلى الحديث عن نظريات الإعجاز القرءاني وهي كالآتي :

أولا : نظرية الصرفة

تنسب هذه النظرية إلى النظام المعتزلي، حيث ذهب إلى أن إعجاز القرءان كان بالصرفة ، بمعنى أن الله تعالى صرف قلوب بلغاء العرب عن المحاولة ، أو أن الإعجاز إنما يكمن في كون الله تعالى سلب قدراتهم في كل محاولة لمعارضة القرءان ومحاكاته، ولو أن الله تعالى لم يحل بينهم وبين المحاولة لاستطاعوا أن يأتوا بمثله، لأن القرءان خاطبهم بلسان يعرفونه، وبلغوا شأوا لا مزيد عليه في فنون الخطاب شعرا ونثرا، وعليه يكون الإعجاز إنما هو واقع بقدرة الله على صرف القلوب وسلب الإرادات عن المحاولة، وليس ببلاغة أسلوب القرءان وتميزه.

والحق أن هذه أضعف النظريات في تعليل سر الإعجاز القرءاني ، وهي ظاهرة الفساد بالأدلة النقلية والعقلية المتظاهرة ، ولذا نجد أن هذه النظرية قد تكفل المعتزلة أنفسهم بنقضها والرد عليها وفي مقدمتهم الجاحظ(255هـ)في كتابه نظم القرءان، لأنها تصادم صريح النص القرءاني "قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرءان لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا " فما فائدة دعوة الإنس والجن للاجتماع والمحاولة إذا كانوا مسلوبي الإرادة؟

ويبدو أن هذه النظرية إنما ذهب إليها بعض متكلمي المعتزلة متأثرين بأفكار خارجية وافدة عبر حركة الترجمة التي عرفها ذلك العصر، فقد كان أتباع الديانة البرهمية يزعمون أن كتاب "الفيدا" معجز ، وأن الإعجاز إنما هو واقع بصرف الآلهة للقلوب عن المحاولة.

ومن باب قولهم"رب ضارة نافعة" فقد كان القول بنظرية الصرفة في تعليل الإعجاز القرءاني أحد المحفزات لكثير من الكتابات في الموضوع بعدئذ، وفي ظل تلك الكتابات والدراسات نشأت علوم البلاغة العربية.

ثانيا:نظرية النظم(النحو)

ولعل هذه النظرية التي تظاهر عدد من العلماء في نصرتها وتجليتها حتى استوت على سوقها على يد الإمام عبد القاهر الجرجاني هي أبرز ما قدمه القدماء من دراسات حول منبع الإعجاز وسره في القرءان الكريم.

وفحوى هذه النظرية أن أفراد الكلام لا تظهر فيه فصاحة الكلام وبلاغته ، وإنما تظهر بالضم والترابط على طريقة مخصوصة ، وإنما تكون هذه الأحوال من الترابط بترتيب الكلام إسما وفعلا وحرفا على سبيل التقديم والتأخير والبسط والإيجاز والإظهار والإضمار، لأن معاني المفردات في ذاتها لا تزيد ولا تنقص ، ولا تتجدد ولا تتبدل ، وإنما تكتسب هذه المفردات من الزيادة والجدة في المعنى بالتراكيب المختلفة، ومثال ذلك قوله تعالى:"وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر" فهي أبلغ من قولنا "وفجرنا عيون الأرض" أو أي صيغة أخرى من الصيغ التي تحتملها هذه الجملة، ومثل هذا كثير في القرءان لكريم ، ومن هنا رأى أصحاب ه النظرية أن النظم النحوي هو أبرز جانب وأظهره في تعليل إعجاز القرءان الكريم..

ثالثا : نظرية النظم الموسيقي

ويمثل هذه النظرية في العصر الحديث الأديب الناقد مصطفى صادق الرافعي ، وقد انطلق الرافعي في نظريته هذه من الحروف وأصواتها، ثم من الحركة الصرفية واللغوية للألفاظ القرءانية المشتملة على تلك الحروف.

يقول الرافعي (وحسبك بهذا اعتبارا في إعجاز النظم الموسيقي في القرءان ، وأنه مما لا يتعلق به أحد ، ولا يتفق على ذلك الوجه الذي هو فيه إلا فيه ـ أي القرءان ـ لترتيب حروفه باعتبار من أصواتها ومخارجها ومناسبة بعض ذلك لبعض مناسبة طبيعية في الهمس والجهر والشدة والرخاوة والتفخيم والترقيق والتفشي والتكرار ..)

(وما هذه الفواصل التي تنتهي بها آيات القرءان إلا صور تامة للأبعاد التي تنتهي بها جمل الموسيقى ، وهي متفقة مع آياتها في قرار الصوت اتفاقا عجيبا يلائم نوع الصوت والوجه الذي يساق عليه بما ليس وراءه في العجب مذهب ..

ولهذا كان النص القرءاني قابلا للتلاوة على طريقة الترتيل ، وعلى طريقة الألحان والأوزان ، ولم تكن قطعة من نثر فصحاء العرب أو غيرهم قابلة لذلك..)

رابعا:نظرية التصوير الفني في القرءان الكريم

وتنسب هذه النظرية إلى الأديب الناقد والمفكر الإسلامي سيد قطب (ت1966م) فكان يرى أن إعجاز القرءان وإن تجلى في نظمه، فهو لا يقتصر عليه بل هناك جانب آخر أكثر تجليا لأهل البلاغة والحس الجمالي ، وهو التصوير الفني .

يقول سيد قطب :(التصوير هو الأداة المفضلة في أسلوب القرءان، فهو يعبر بالصورة المحسوسة والحية عن المعنى الذهني المجرد، ثم يرتقي بالصورة التي يرسمها فيمنحها الحياة والحركة، فإذا المعنى المجرد قائما للعيان حاضرا أمام الحواس، فإذا أضاف إليها الحوار استوت واكتملت عناصر الجمال والإعجاب فيها، وانتقل قارئ القرءان من المعنى المجرد إلى الصورة المشهودة ، فيزداد تأثرا واستجابة ، وهذا واضح في سور القرءان ، في أمثاله وقصصه وأخباره بكثرة ..).

وقد أكد سيد قطب هذا الاتجاه في تفسيره "في ظلال القرءان" ولما اكتملت النظرية في ذهنه أفردها بتأليف خاص سماه "التصوير الفني في القرءان".

رأينا في الموضوع

إن المتأمل في موضوع الإعجاز القرءاني بكل مظاهره المتنوعة والمتزايدة يوما بعد يوم يلحظ أن إعجاز القرءان أكبر وأوسع بكثير من أن يحصر في جانب واحد من هذه الجوانب التي حاولوا أن يعللوه بها، فالقرءان معجز بنظمه مثلما هو معجز بإيقاعه وموسيقاه ومثلما هو معجز بطريقته المميزة والساحرة في التصوير والتعبير بالأساليب الحسية والمشهودة بطريقة لا قبل لفصحاء العرب بها، ومن هنا نحسب أن كلا من هؤلاء قد تمسك بالجانب الذي انبهر به، بحكم ما تخصص فيه من علوم وفنون التي مكنته من إدراك ذلك على وجه أكمل وأوضح من غيره، مصداقا لقوله تعالى:"وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق.." والحق أن القرءان معجز بهذه الوجوه جميعا، وأن هذه الوجوه السابقة التي بنوا عليها إعجاز القرءان مرجعها واحد هو الجانب البياني والبلاغي وإن اختلفت طريقة التسمية والعرض، ولكنها تصب في مصب واحد، وأغفلوا وجوها نذكرها فيما يأتي:

الوجه الأول:طريقة تأليفه

بحيث أن القرءان الكريم لم ينزل جملة واحدة ، بل نزل مفرقا على أكثر من عشرين سنة ، حسب الوقائع والدواعي المتجددة ، وكان الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ كلما نزل عليه شيء من القرءان قال لأصحابه ضعوه في سورة كذا ومكان كذا ، وكانت سور كثيرة ظلت مفتوحة عددا من السنين لتضاف إليها آيات أخرى في بدايتها ووسطها وآخرها، كسورة البقرة التي ظلت مفتوحة تسع سنوات إلى جانب سورة آل عمران والنساء والنور وغيرها .

وهكذا ظلت سور القرءان تكتمل في بنائها دفعة واحدة ، والرسول لا يدري ما سيحدث من الوقائع والدواعي ، فضلا عما سينزل فيها من القرءان ، ومضى الأمر كله على هذه الحال، حتى إذا اكتمل نزول القرءان كان غاية في الائتلاف والانسجام ، بحيث لا يستطيع القارئ بمحض اجتهاده أن يعرف السور التي نزلت مفرقة أو تلك التي نزلت جملة واحدة.

وها نحن اليوم أمام مجموع الأحاديث النبوية على الرغم من فصاحتها وارتباطها بمصدر الوحي، لو أردنا أن نربط ونؤلف بينها لنكون مثل بعض سور القرءان ما استطعنا إلى ذلك سبيلا، لأن الله تعالى أبى أن يكتب الإعجاز والكمال إلا لكتابه الكريم.

الوجه الثاني:علومه ومعارفه

فبالإضافة إلى روعة أسلوبه وتناسقه وتجانسه في عرض مواضيعه ، فهو بحر زاخر من العلوم والمعارف التي لم يحوها كتاب فوق الأرض قط، فقد جمع بين دفتيه ما يصلح به أمر الدنيا والآخرة بخطاب يفهمه البسطاء وينبهر أمامه العلماء والفلاسفة والحكماء ، وبينما نراه يصلح ما أفسده أهل الأديان السابقة ، نراه يقده للإنسانية عقيدة راشدة ترفع همة العبد ، وعبادة قويمة تطهر نفس الإنسان وتزكيها ، وأخلاقا عالية تؤهل الخلق لحياة كريمة ، وأحكاما وقوانين تكفل حماية المجتمع من الفوضى والفساد ، فهو يمثل منهجا قويما يلائم الفطرة ، ويشبع حاجات العقل والقلب معا ، ويوفق بين مطالب الروح والجسد ، ومصالح الدنيا والآخرة ، كل ذلك في قصد واعتدال ، وبراهين واضحة وبليغة.

وأكثر من هذا أنه حوى علم الماضي والحاضر والمستقبل ، فتحدث عن الماضي والحاضر والمستقبل ، فصحح أخطاء الأفاكين والمفترين على التاريخ من اليهود والنصارى والمشركين ـ وهو أحد أغراض القرءان الأساسية ـ لقوله تعالى:"إن هذا القرءان يقص على بني إسرائيل أكثر الذين هم فيه يختلفون" وتحدث عن المستقبل من حيث الإشارة إلى سنن الله الماضية في الكون والتي تحكم المجتمعات من حيث النجاح والفشل والسعادة والشقاء والقوة والضعف وغيرها .

الوجه الثالث: وفاؤه بحاجات البشر

ومعنى هذا أن القرءان الكريم قد جاء بهدايات كاملة تفي بحاجات البشر المتجددة في كل عصر ومصر، وفاء لا تظفر به في أي نظرية أو تشريع آخر ، ويتجلى في المقاصد النبيلة التي يرمي إليها القرءان في هدايته وهي :

أولا:إصلاح العقائد عن طريق إرشاد الخلق إلى حقائق المبدأ والمعاد تحت عنوان "الإيمان بالله واليوم الآخر".

ثانيا:إصلاح العبادات عن طريق إرشاد الخلق إلى ما يزكي النفوس ويغذي الأرواح وينمي الإرادة والرقابة على الذات.

ثالثا:إصلاح الأخلاق بإرشاد الخلق إلى فضائلها والتنفير من رذائلها في قصد واعتدال .

رابعا:إصلاح الاجتماع بالدعوة إلى توحيد الصفوف ومحو العصبيات وإزالة الفوارق بإشعارهم بأنهم من جنس واحد ، وأبناء عائلة واحدة ..

خامسا:إصلاح السياسة العالمية والعلاقات الدولية عن طريق تقرير العدل والمساواة بين الناس والوفاء بالعهود والرحمة في المعاملة والشعور بالمسِئولية .

سادسا:الإصلاح المالي بالدعوة إلى الاقتصاد وحماية المال من التلف والضياع ، والإرشاد إلى الوجوه الصحيحة للإنفاق والحقوق المتعلقة به.

سابعا:إصلاح النظام الاجتماعي بتنظيم العلاقة بين الرجل والمرأة وبيان الوظيفة التكاملية بين الطرفين بالتفصيل وبعيدا عن كل ألوان الصراع والمغالبة

ثامنا:الإصلاح الحربي عن طريق تهذيب الحرب ووضعها على قواعد سليمة لخير الإنسانية في مبدئها وغايتها ، ووجوب التزام الرحمة فيها ، والوفاء بمعاهداتها ، وإيثار السلم عليها في إطار الحق والعدل ، والاكتفاء بالجزية عند النصر والظفر فيها .

تاسعا:محاربة الاسترقاق بطرق شتى وبأشكال كلها حكمة ، حتى تخلصت البشرية منه وبدون أدنى زغزغة لبنية المجتمع ، وذلك بتقليل مصادره ومنابعه وتكثير طرق التخلص منه بالترغيب في تحرير الرقاب والكفارات المختلفة والتدبير والمكاتبة وغيرها ، فاختفى بالتدريج وفي هدوء وصمت .

عاشرا:تحرير العقول والأفكار ومنع الإكراه والاضطهاد في الدين.

ولا يزال الضمير العالمي ينادي يوما بعد يوم بما دعا إليه الإسلام من تحريم للخمر وأكل الخنزير ومنع الفواحش وحضر الربا وإباحة الطلاق ورفع الحضر عن تعدد الزوجات ، وغيرها من الحلول التي دعا إليها القرءان، وقرر أنها الحلول الوحيدة التي لا بديل عنها.

[b]الوجه الرابع : العلوم الكونية

وإلى جانب ما دعا إليه القرءان الكريم من توحيد وعبادة وتشريع حكيم، فقد تضمن القرءان الكريم إشارات دقيقة في العلوم الكونية أبهرت الدارسين والراسخين في العلم حتى ظنوا أن الكشف عن هذه العلوم من مقاصد القرءان الكريم ، والحق أن مقاصد القرءان أكبر وأوسع من ذلك ، ولذا نجد منهج القرءان الكريم في عرضه للعلوم الكونية قام على الأسس الآتية :

1 ـ أن القرءان الكريم لم يجعل تلك العلوم الكونية موضوعه الأساسي ، لأن هذه العلوم خاضعة لقانون النشوء والارتقاء والنسبية ، وفي تفاصيلها من الدقة والخفاء ما يعلو على أفهام العامة من الناس ، ثم إن عظمة القرءان لا تتوقف على أن ننتحل له وظيفة جديدة ، بل إن وظيفته في هداية العالم هي أسمى وظيفة .

2 ـ أن القرءان الكريم حين عرض لهذه الكونيات كان يرمي إلى إشعارنا بأنها مربوبة مقهورة لإرادته، مسخرة لخلقه ، فليست متروكة عبثا ، ولا هي في صراع مع خلقه كما تريد أن توهمنا بعض الفلسفات والديانات الوثنية.
3 ـ أن القرءان الكريم دعا إلى التعرف إلى هذه العلوم في جملة ما دعا إليه من النظر والاعتبار.
4 ـ أن القرءان الكريم حين عرض لبعض الظاهر الكونية تحدث عنها حديث من أحاط بكل شيء علما ، والذي لا تخفى عليه خافية في البر والبحر، مما أدهش الدارسين وأوقعهم في الإسراف في الحكم ، واعتبار هذه المعارف الكونية مرادة لذاتها
5 ـ أن الأسلوب الذي اختاره القرءان الكريم في التعبير عن آيات الله الكونية أسلوب بارع جمع بين روعة البيان وإبراز مظهر القدرة الإلهية وموضع العبرة الإيمانية .
إلا أن هذا لا يمنع من القول بأن في القرءان الكريم إشارات علمية دقيقة وعميقة تنفي أن يكون هذا القرءان عصارة فكر رجل أمي ونشأ في بيئة أمية وصفها القرءان الكريم بأنها كانت في ضلال مبين
الوجه الخامس:أنباء الغيب
ومعنى ذلك أن القرءان الكريم قد اشتمل على أخبار كثيرة من الغيوب التي لا علم لمحمد بها ، ولا سبيل لمثله أن يعلمها ، مما يدل دلالة قاطعة على أن هذا القرءان لا يمكن أن يكون صادرا عن محمد أو غيره من البشر.
فمن غيب الماضي تفصيل قصص الأمم البائدة والرسل السابقين تفصيلا يلم بأجواء الأحداث وملابساتها ، فمن ذلك قوله تعالى بعد عرض قصة مريم عليها السلام مع قومها:"ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون"
وأما غيب الحاضر فكثير أيضا ونقصد به ما كان يطلع الله عليه نبيه عن طريق الوحي مما يجري حوله من هداية وإضلال ونفاق وخيانة وموت وحياة، وكذلك عالم الغيب من ملائكة وجن وحياة برزخية وغيرها.
وأما غيب المستقبل فليس بالقليل، فقد أخبر القرءان عن موت أناس على الكفر مثل أبي لهب ، وقال عن آخر "سنسمه على الخرطوم" فمات بضربة على أنفه في غزوة بدر كما أخبر القرءان ، وتحدت القرءان الكريم عن نهاية الحرب بين الفرس والروم، وعن فتح مكة، وعاقبة غدر اليهود بالمدينة ، فتحقق كل ما أنبأ به القرءان الكريم ، وإن الدارس ليندهش وهو يلحظ أن هذه النبوءات على كثرتها وتنوعها لم تتخلف منها واحدة ، ولو تخلف منها شيء لنقله الأعداء بالخبر المستفيض والمتواتر ، ولكن تمت كلمات ربك صدقا وعدلا ل مبدل لكلماته وهو السميع العليم.

الوجه السادس : آيات العتاب
وذلك أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ سجل عليه القرءان الكريم بعض الأخطاء في الرأي والاجتهاد ، ووجه إليه بسببها عتابا نشعر بلطفه تارة وبعنفه تارة أخرى ، ولا شك أن العقل المنصف يقضي بعد هذه الألوان من العتاب بأن هذا القرءان لا يمكن أن يكون نابعا من ذات محمد ، وإلا لما سجل على نفسه هذه الأخطاء وهذا العتاب ، يتلوها الناس أبد الدهر ، ويتقربون إلى الله تعلى بتلاوتها إلى يوم القيامة .
فمن ذلك مثلا قوله تعالى:"وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه ..وكفى بالله حسيبا".
قالت عائشة رضي الله عنها ( لو كتم محمد شيئا مما أوحي إليه من كتاب الله لكتم قوله تعالى:"وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه"
ومنها قوله تعالى:"إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما ، واستغفر الله إن الله كان غفورا رحيما . ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما"
كما ورد في كثير من الآيات عتاب لأصحابه رضوان الله عليهم ، في سورة الأنفال والتوبة والنور والصف وغيرها من السور ، علما بأن في هذه الآيات جميعا إشارة إلى إحدى وسائل التربية في المنهج القرءاني لما في أسلوب العتاب من تأثير عميق في ردع النفس البشرية، وهو بعد ذلك كله مظهر من مظاهر إعجاز هذا الكتاب الخالد.
الوجه السابع: ما نزل بعد طول انتظار
ومعنى ذلك أن أحداثا كثيرة ومهمة كانت تقع وتحتاج إلى إيضاح حكم الشرع فيها ، أو كشف غموض يكتنفها ، وكان الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يجد مشقة كبيرة في هذا الانتظار ، ولكنه لا يملك غير ذلك.
ومن ذلك حادثة تحويل القبلة، والمخلفون في غزوة تبوك، وحادثة الإفك، وقصة أصحاب الكهف وغيرها ، فكان يتوقف في الأمر، ويسأل فلا يجيب بشيء حتى ينزل الوحي بعد طول انتظار.

الوجه الثامن:آيات التحدي والمباهلة
وذلك أن القرءان قد دعا إلى المباهلةـ وهي مفاعلة من الابتهال والضراعة إلى الله بحرارة واجتهاد ـ بأن يهلك أهل الباطل والكذب على الله، وينجي أحل الحق والصدق ، فأبى المدعوون وهم بعض نصارى نجران أن يستجيبوا لها ، وخافوها ولاذوا بالفرار منها، وقال أعلمهم (لقد علمتم أيها النصارى أن محمدا نبي مرسل ، وما باهل نبي قوما قط فعاش كبيرهم أو نبت صغيرهم ، ولئن فعلتم لتهلكن ، فإن أبيتم إلا إلف دينكم فواعدوا الرجل وانصرفوا إلى دياركم ، فأتوا الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقد غدا محتضنا للحسين أخذا بيد الحسن وفاطمة تمشي خلفه وعلي خلفها وهو يقول:(إذا أنا دعوت فأمنوا) فقال أسقف نجران يا معشر النصارى ، إني لأرى وجوها لو سألوا الله أن يزيل جبلا من مكانه لأزاله من مكانه بها، فلا تباهلوا فتهلكوا ولا يبقى على وجه الأرض نصراني ، فقالوا: يا أبا القاسم رأينا ألا نباهلك ، فصالحهم على ألفي حلة كل سنة ، وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ:(والذي نفسي بيده إن الهلاك تدلى على أهل نجران ، ولو باهلوا ولاعنوا لمسخوا قردة وخنازير).
كما تحدى القرءان اليهود الذين ادعوا محبة الله وولاءهم له أن يتمنوا لقاء الله بالموت في سورتي البقرة والجمعة فامتنعوا وقال الرسول :(والذي نفسي بيده لا يتمنى أحد منهم الموت إلا غص بريقه).
خـاتمـة
وخلاصة القول أن مظاهر الإعجاز القرءاني أكثر من أن يحاط بها في هذه السطور وأن ما ذكرناه لا يعدو أن يكون مجرد نماذج ظاهرة وقريبة من أفهامنا وما خفي منها أكثر، ولكن نحسبها كافية في الإلمام بعظمة هذا الكتاب واليقين من مصدره مصداقا لقوله تعالى:"وما تنزلت به الشياطين وما ينبغي لهم وما يستطيعون.."
[/b]
avatar
شوقي نذير
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 112
نقاط : 3113
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
الموقع : تمنراست الجزائر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منبع الإعجاز في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الأحد 16 مايو 2010, 16:16





موضوع شائق ذلك المتعلق بالإعجاز القرآني يا أستاذي .. فأنت تبحر في
نظرياته فتزداد إيمانا بأن كتاب الله كتاب لا ينطبق عليه أي وصف من أوصاف
الكتابة البشرية ، لأنه رائدها وملهما وموجهها لتكون غيضا من فيضه .





*******************************


avatar
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 885
نقاط : 4994
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
الموقع : قـد جعلنا الوداد حتما علينــا ** ورأينـا الوفـاء بالعهد فــرضا

http://rihabalkalimah.cultureforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منبع الإعجاز في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف نور اليقين في الثلاثاء 18 مايو 2010, 18:38

.جزيت وعفيت ونورت نور على نور الا ينم الاعجاز اللغوي في القرآن الكريم على أن الزمن كان زمن فصاحة وبراعة وابداع فجاء الاعجاز بما هو كائن .
ألم يكن ارسال نبي مع معجزة معه على حسب ما كان القوم عليه من تفوق وتطور ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فان اخطأت فمن نفسي وان اصبت فمن الله عزوجل .
avatar
نور اليقين
عضو نشط
عضو نشط

عدد المساهمات : 70
نقاط : 2889
تاريخ التسجيل : 04/05/2010
الموقع : ما نفع القلب شيء مثل عزلة يدخل بها ميدان فكرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى