منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1303 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو b bessam فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

جولة مع الأديان في بعض بلدان العالم..

اذهب الى الأسفل

جولة مع الأديان في بعض بلدان العالم..

مُساهمة من طرف محب العلماء في الجمعة 04 يونيو 2010, 15:24

جولة مع الأديان في بعض بلدان العالم


الديانة في مصر القديمة

الآلهة والإلاهات. اعتقد قدماء المصريين أنّ عددًا من المعبودات (آلهة وإلاهات) يؤثر في كلّ أوجه الطبيعة، وفي كلِّ النشاط البشري، لذلك عبدوا عديدًا من الآلهة. وكان المعبود الأساسي هو رع، إله الشمس في زعمهم. اعتمد المصريّون على إلههم رع وعلى إلاهتهم رَنُوتَتْ للحصول على حصاد جيّد. وكان أهم الإلاهات إيزيس، إذ كانت تُمثلً الأم والزوجة المخلصة. أما أوزريس زوجها وأخوها في الوقت نفسه، فعدُّوه المتحكم في الزرع وفي الموتى. وكان حورس، ابن إيزيس، وأوزيريس إله السماء عندهم، وسمُّوه رب السماء وصوروه كثيرًا برأس صقر حر.
وفي كل بلدة ومدينة مصرية عَبَدَ الناس إلها خاصاً بهم، بالإضافة إلى الآلهة الرئيسية. فالناس في طيبة، على سبيل المثال، عبدوا آمون إلهًا للشمس. وأخيرًا وُحِّد آمون برع، وبعد ذلك أصبح آمون ـ رع المعبود الرئيسي. ومن الآلهة المحلية الأخرى التي عبدوها بتاح الإله الذي أوجد ممفيس، وتحوت إلاهة الحكمة والكتابة في هيرموبولس، وخنوم كإله خالق أيضًا في فيَلة (الفنتين). وكان العديد من الآلهة يصور بأجسام بشرية ورؤوس حيوانات. ومثل هذه الرؤوس كان يشير إلى ميزة حقيقية أو متخيلة للحيوان وبها كان يتم التعريف بالمعبود بطريقة سهلة.
ولكن لا يُعرف كيف كان يتعبد عامة قدماء المصريين. فكل معبد كان منزلاً لأحد الآلهة، أو أنه نُذر لأحد الملوك الموتى. كان المعبد الذي بني على شرف آمون ـ رع في الكرنك أكبر المعابد في البلاد، به أكثر من مائة وثلاثين عمودًا، بلغ طول الواحد منها حوالي 25م. وقد زينت أعمدة وجدران القاعة الكبرى ـ التي ما تزال أكبر قاعة ذات أعمدة بُنيت حتى الآن ـ لوحات ملونة رائعة.
كانت مهمة الكاهن الأساسية خدمة المعبود، أو الملك الذي يمثله تمثال في المعبد. يعدُّ الملك الحاكم رئيس كهنة مصر. وفي كل يوم يقوم هو أو غيره من الكهنة المحليين بغسل وإلباس التمثال وإحضار الطعام له. ويقوم الكهنة كذلك بتقديم الأدعية التي يطلبها الأفراد.
الديانات في أفريقيا
المعتقدات والممارسة. لكن هذه المعتقدات المحلية تحتفظ فيما بينها بكثيرٍ من السمات المشتركة. وتفسر هذه العقائد كيف خُلقَ الكَوْن، كما تبيِّن الحق والباطل وتوضح العلاقة بين البشر والطبيعة وتحدد العلاقة بين الصغار والكبار. تُبين هذه المعتقدات أسباب المآسي وتُعلّم الناس كيف يعيشون حياةً طيبةً ويتجنبون المشاكل.
تعترف بعض المعتقدات الإفريقية بوجود الربّ، لكنها تزعم أنه يتعين على الناس طلب المساعدة عن طريق التوسل إلى أربابٍ أصغر أو أرواح الأسلاف المُتوفَين. ويقيم بعضهم الطقوس الخاصة بهم ويقدمون القرابين إلى ما يسمونها آلهة ونجد أن الكثيرين من أتباع هذه المعتقدات يقيمون الاحتفال بمناسبة انتقال الطفل إلى سن النضج.
وأكثر الديانات تعقيداً هي تلك التي توجد عند بعض الجماعات في غرب إفريقيا مثل الدوجون في مالي، واليوروبا في نيجيريا، والأشانتي في غانا. تضم ديانات هذه الجماعات مجموعة معقدة من العقائد عن الربّ والآلهة الأدنى. ومن ناحية أخرى، تتولى المرأة في غرب إفريقيا المناصب الدينية المهمة.
ويعتنق حوالي 250 مليوناً الإسلام، وهو الدين الرسمي في بلدان شمال إفريقيا. كما يُعتبر الإسلام قوةً لها أهميتها في كثير من البلدان المجاورة. وإضافة إلى ذلك، فإن أقليات مسلمةً كبيرةً تتمتع بنفوذٍ واسعٍ في بلدانٍ مثل أوغندا وتنزانيا.
ويتبع حوالي 130 مليوناً النصرانية، ينتمي معظمهم إلى الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وإلى العديد من الكنائس البروتستانتية. وتتبع أعداد متزايدة من الإفريقيين كنائس إفريقية مستقلةً تجمع بين المعتقدات النصرانية والطقوس الإفريقية الموروثة.
الديانات في أوروبا
يعد الدين النصراني إلى حد كبير الدين الرئيسي في أوروبا. بدأت النصرانية في جنوب غربي آسيا لكنها نمت في أوروبا فأصبحت أكبر الديانات من حيث عدد معتنقيها وأكثرها أثراً ونفوذًا.
معظم النصارى بأوروبا من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، ويعيش الكاثوليك بصفة رئيسية في الأقاليم الجنوبية من أوروبا الغربية وفي المناطق الشمالية من أوروبا الشرقية. أما بقية النصارى بأوروبا فينقسمون بالتساوي بين عقيدتي الأرثوذوكسية والبروتستانتية. ويعيش أعضاء الكنيسة الأورثوذوكسية الشرقية، بصفة رئيسية في اليونان، والجزء الأوروبي من الاتحاد السوفييتي السابق، ودول غربي أوروبا الجنوبية. والبروتستانتية هي الدين الرئيسي لمعظم الدول الشمالية في غربي أوروبا. ويوجد بأوروبا أيضًا عدة ملايين من المسلمين واليهود. ويعيش اليهود في معظم أجزاء القارة، بينما يعيش المسلمون بصفة رئيسية في دول الجنوب الشرقي لأوروبا كألبانيا وتركيا (الأوروبية) وفي البوسنة والهرسك.



كانت حكومات أوروبا الشرقية تقف في وجه المعتقدات الدينية، وغالبًا ماكانت تضطهد الجماعات الدينية. ومع هذا فقد استمر ملايين الأوروبيين الشرقيين في ممارسة الشعائر الدينية بالرغم من معارضة حكوماتهم. وفي أواخر الثمانينيات من القرن العشرين سمحت الإصلاحات الديموقراطية في دول أوروبا الشرقية بحرية الأديان.
ظهرت مشكلات عدة في أوروبا باسم النصرانية. وقد نشبت أعمال العنف المتعددة، وإراقة الدماء نتيجة للنزاعات الدينية. فلقد اضطهدت الكنيسة الرومانية الكاثوليكية التي كانت تهيمن على أوروبا في القرون الوسطى الفئات التي لم تقبل الدين النصراني وتسببت في الحروب التي عُرفت بالحروب الصليـبـية ضد المسلمين.
أدى مولد البروتستانتية في مطلع القرن السادس عشر الميلادي، إلى الحرب بين الكاثوليك والبروتستانت، التي استمرت لأكثر من مائة عام. ولايزال شعور الكراهية يسود بين الكاثوليك والبروتستانت في أجزاء قليلة من أوروبا. فعلى سبيل المثال، أدى الصراع بين الكاثوليك والبروتستانت في أيرلندا الشمالية إلى كثير من أعمال العنف في المنطقة منذ الستينيات من القرن العشرين.
الدين في استراليا
الدين واللغة. يكفل دستور أستراليا حرية الأديان؛ ويدين غالبية السكان بالنصرانية، ويذهب 16% فقط منهم إلى الكنيسة بانتظام، أستراليا أقلية مسلمة وأخرى يهودية؛
الدين في فيتنام
الدين. لايشجع قادة فيتنام أي شكل من أشكال الممارسة الدينية. ومعظم الفيتناميين الذين يمارسون الشعائر الدينية ينتمون للديانة البوذية. وتَعْبُد قطاعات واسعة من السكان النباتات وأرواح الحيوانات، بينما هناك العديد من السكان الذين يؤمنون بالكونفوشية والطاوية. ويعتنق حوالي 10% من السكان النصرانية الكاثوليكية. وهناك ديانات صغيرة نشأت بعد 1920م في الجنوب وهي: هو هاو، والكاو داي. والأولى قريبة من البوذية على حين أن الثانية خليط بين تعاليم البوذية والطاوية وغيرها من الأديان.

محب العلماء
avatar
محب العلماء
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 226
نقاط : 3655
تاريخ التسجيل : 07/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جولة مع الأديان في بعض بلدان العالم..

مُساهمة من طرف نور اليقين في الجمعة 04 يونيو 2010, 18:16

.
.
.
ن المصري القديم هو مجموعة المعتقدات الدينية و الطقوس اللي كان المصريين القدام بيؤمنو بيها من عصر ما قبل الأسرات ولحد بداية اعتناقهم ل الاديان الابراهيميه يعني المسيحية و بعدين الاسلام و بشكل محدود جدا لل يهودية. الدين المصري القديم بالتعريف دا هو الدين اللي استمر المصريين بيؤمنوا بيه لمدة بتزيد عن 3000 سنة، و طبعا مر بتحولات و تغييرات و تطورات كبيرة لكن الحاجة الوحيدة اللي تنتها ثابتة هي التعددية و التسامح. يعني على الرغم من ان كل مدينة مصرية كان ليها اله خاص بيها الا اننا ما سمعنا ش ابدا عن حروب دينية او تكفير او تعصب او تطرف من اتباع اله ضد اله تاني. الروح المتسامحة دي هي السمة الميزة للأديان التعددية على العكس من الأديان التوحيدية. بمرور الوقت كانت الالهة دي بتكتسب اتباع جدد او بتنحسر عبادتها او بتموت تماما او حتى بتتوحد في صفاتها مع الهة تانية و بيبقوا اله واحد.

الالهة

أوزوريس-أله الموتى-لون جلدة الاخضر بيمثل تجدد الحياة.
الالهه المصريه القديمه كانو كتير و منهم اللى اتعرف فى كل مصر زى امون و اوزوريس . لكن مركز عبادة اله معين من عشرات الالهه كان موجود فى اماكن معينه;

مدينة هيليوبوليس كانت مركز عبادة الاله آتوم( رئيس التاسوع المقدس)
مدينة منف كانت مركز عبادة الاله بتاح (رئيس التالوت المقدس)
مدينة هيرموبوليس كانت مركز عبادة الاله تحوت ( رئيس التامون المقدس)
مدينة طيبة كانت مركز عبادة الاله آمون( رئيس التالوت القدس أمون-موت-خونسو).
المعابد

دي لستة بأهم المعايد اللي كان الدين المصري القديم بيتمارس فيها

معبد ابو سيمبيل(مكون من معبدين ضخام و مبنيين من الصخور في جنوب مصر)
معبد أبيدوس
معبد الكرنك( اللي كان حتة من عاصمة مصر القديم-طيبة\الاقصر)
معبد إدفو اللي اتبنى في العصر البطلمي و مكتنه بين الاقصر و اسوان
معبد كوم أمبو و اللي واقع على كريق التجارة بين مصر و النوبة
معبد الاقصر و اللي بناه أمينوحوتيب التالت و كمله رمسيس التاني
معبد حاتشيبسوت
معبد الراع-مسيوم
[تعديل]النسيان

استمر الدين المصري القديم في حالة نشاط و تجدد لدرجة انه اتجاوز حدود مصر الجغرافيه وشمل الامبراطورية المصرية كلها خصوصا ايام المملكة الحديثة. لما غزا الاسكندر الاكبر مصر سنة 331 (ق ع ح ) كانت شهرة أمون وصلت لبلاد اليونان لدرجة ان من اول الحاجات اللي عملها هي انه راح يحج لمعبد الاله أمون في واحة سيوة. استمر الوضع زي ماهو طول العصر البطلمي و الروماني لان الملوك دول تنوهم يحترمو و يقدرو الدين المصري القديم و حتى كانو بيشاركو في الطقوس و الاحتفالات الدينية. مع دخول الديانة المسيحية مصر( في القرن الأول الميلادي) ظهرت حالة من العدوانية والتحقير و التكفير للمصريين و دينهم و الاهتهم و معابدهم. اغتيال و تقطيع اوصال الفيلسوفه المصريه هيباتيا في مدينة الاسكندرية على إيدالمسيحيين المصريين مجرد مثال للتعصب اللي بدأ يتغلغل في مصر مع دخول الديانات الابراهيمية.
avatar
نور اليقين
عضو نشط
عضو نشط

عدد المساهمات : 70
نقاط : 3097
تاريخ التسجيل : 04/05/2010
الموقع : ما نفع القلب شيء مثل عزلة يدخل بها ميدان فكرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى