منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1302 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو عثمان الحاج آدم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

ولنا في مجتمع النمل عبرة...

اذهب الى الأسفل

ولنا في مجتمع النمل عبرة...

مُساهمة من طرف محب العلماء في الجمعة 04 يونيو 2010, 22:44

ولنا في مجتمع النمل عبرة...

* دخل تيمورلنك القائد المعروف معركة من المعارك، وعندما دخل المعركة هو وجنوده، وبدأت المعركة هزموا، وعندما هزموا تفرقوا، فما كان من تيمورلنك هذا القائد إلا أن هام على وجهه حزينا كثيرا كئيبا لهذه الهزيمة النكراء، أين ذهب؟ هل ذهب إلى بلده؟ هل ذهب إلى مملكته؟ لا، ذهب إلى جبل إلى مغارة، وجلس فيها يتأمل في الحالة التي وصل إليها وجيشه قد تفرق، وبعضهم ذهب إلى بلده فبينما هو مستغرق في تفكيره إذا نملة تريد أن تصعد على صفاة في الجبل حجرة ملساء، حجر أملس، فسقطت، فحاولت المرة الثانية وسقطت، والثالثة وسقطت، فشدته، وانقطع تفكيره، وبدأ يرقب هذا المخلوق الصغير، تابعها تيمورلنك في المرة السابعة عشرة صعدت، في المحاولة السابعة عشرة صعدت، فقال: والله عجيب، نملة تكرر المحاولة قرابة عشرين مرة، وأنا لأول مرة أنهزم وجيشي، ما أضعفنا، وما أحقرنا، فنزل من المغارة، وقد صمم على أن يجمع فلول جيشه، وأن يدخل المعركة، وأن لا ينهزم ما دام فيهم حي، والنملة تعيش في رأسه، فجمع قومه، وتعاهدوا على دخول المعركة، وأن لا ينهزموا ما دام فيهم حي فدخلوا المعركة بهذه النية، وبهذا التصميم فانتصروا.
*إذا ضعفت، إذا تكاسلت، تذكر النملة، تذكر محاولات النملة، تذكر إصرار النملة، كما أجمع علماء الأحياء على أن النملة من أجد المخلوقات من ناحية الجدية، جادة بمعنى الكلمة، ودعوني أتساءل وهذه بمراقباتي الشخصية وملاحظاتي الشخصية هل رأيتم يوما من الأيام نملة نائمة في الطريق؟ هل رأيتم يوما من الأيام نملة واقفة تتفرج ؟ أبدا ما ترى النملة إلا جادة في مسيرتها وجادة في حركاتها.

*ثبت في دراسات علم الأحياء أنها تحمل أكثر من وزنها، أقول: أكثر من عشرات مرات، الملاحظة الآن إن النملة تحمل حبة تقطع مسافة بعيدة جدا، مسافة -أيها الإخوة- غريبة ومتعبة حتى الواحد منا إذا كان ممن يتابع هذه القضية، ويرصد هذه الأحوال إذا رأى هذه النملة، ومعها هذه الحبة، وبخاصة إذا كانت وحدها، وتسير يأتيه شعور عاطفي يتمنى لو يعلم أين بيتها ليحملها هي وحبتها، ويضعها عند بيتها، لكن لا، وتمشي ومسافة قد تجلس يوما كاملا من أجل أن تقطع مسافة بسيطة جدا لا تتوقف ولا تتلكأ، ولا تتردد، هذه حقيقة راقبوها.

* من صفات النمل الصدق لا مكان للكذاب في مجتمع النمل ابن القيم -رحمه الله- في كتابه "مفتاح دار السعادة" قصة عجيبة عن النمل.
يقول: جاء رجل ووضع قطعة من الحلوى سكر أو حلوى -أنا بعيد عن القصة لم أراجعها هذه الأيام - يقول: وضع قطعة من الحلوة فجاءت نملة، فلما جاءت -والنمل أيضا بالمناسبة ليس مجتمعا أنانيا، بل إنه مجتمع متعاون -كما سيأتي إن شاء الله-، لكن هذا في ثنايا القصة - فقامت النملة وأرسلت إشارات، والمعروف أنها ترسل إشارات عن طريق مركز الاستشعار القرنين، الشعرتين الموجودتين في رأسها هذا يسمى مركز الاستشعار كما قرر علم الأحياء، فأرسلت إشارة نقول: لاسلكي، فما علم هذا الذي وضع هذا الذي وضع قطعة الحلوى إلا وقد أقبلت النمل، لما أقبلت النمل قام صاحبنا -كما يذكر ابن القيم -رحمه الله- فرفع قطعة الحلوى، فجاءت النمل، وما وجدت قطعة الحلوى.
*تأملوا في هذه القصة؛ لأن عليها تعليق فيقول: كأنها نظرتها باستغراب، ثم رجعت، وهذه النملة واقفة لأي شيء واقفة؟ محتارة المسكينة، الآن صارت متهمة بالكذب، يقول: لما انصرف النمل، وبقيت هذه النملة أنزل قطعة الحلوى مرة ثانية، لما أنزلها -أيضا- فرحت، وأرسلت الإشارة فجاءت النمل، فلما أقبلت رفع القطعة، لما رفع القطعة، وجاءت النمل، ودارت ولكنها وقفت يقول: أكثر من وقفتها الأولى كأنها تستنكر، وتستغرب ، ثم انصرفت، لاحظوا المرة الثانية، وبقيت هذه النملة يبدو أنها في صدمة فقام صاحبنا ووضع الحلوى فأرسلت الرسالة الثالثة، فلما أقبلت قام صاحبنا -هداه الله- ورفع قطعة الحلوى.
*وهنا وقعت الكارثة: لما جاءت النمل، ولم تجد هذه القطعة ماذا فعلن؟ الآن انتهت الثلاث مرات، ومن أعذر فقد أنذر، ومن أنذر فقد أعذر، فمسكن هذه النملة، وقطعنها إربا . كذب مرة أولى قلنا: لعله غلط، مرة ثانية قلنا: لعله وهم، المرة الثالثة، وهي ما كذبت المسكينة، ما كذبت، ولكن في ذلك عبرة فقطعنها اجتمعن عليها التي سحبت يدا ، والتي سحبت رجلا، والتي سحبت الرأس، والتي سحبت الذنب حتى قطعنها إربا، كذب.
*ما رأيكم لو طبق هذا العمل على المجتمع الإنساني ماذا تتصورون؟ لا، دعونا من المجتمع الإنساني - اسأل نفسك هل يمر عليك أسبوع، يمر أسبوعان، وأنت لم تور تورية فيها نظر، لا أقصد التورية الشرعية، لم تكذب كذبة فيها وفيها؟. والله إن كنت كذلك فأنني أهنئك والله أهنئك، ولكننا نتساهل في هذا الباب تساهلا عظيما، ونتوسع في هذا الباب، إن مجتمع النمل يا مجتمع لا مجال للكذب فيها.
من صفات النملة: التعاون من مظاهر التعاون والاجتماع عند النمل إذا رأيتم عشر من النمل يمشون، أو عشرين هل ترون كل واحدة تمشى وحدها؟، أو أن النملة تخط خطا واحدا؟ أبدا، النمل يخط خطا واحدا، قد تسير في مكان منبثق، ومع ذلك لا تمشي كل واحدة وحـدها إنما تجد عشرين، ثلاثين، أربعين، مائة، مائتين مع بعض قد خطت خطا واحدا، هذا صورة من صور التآلف والاجتماع. وهذا مظهر من مظاهر التعاون.
أيضا ثبت أنه إذا مرضت نملة فإن النمل تتعاون على حملها، والذهاب بها إلى البيت ومعالجتها.
أيضا من صور التعاون، وعدم الأنانية: ألستم ترون أن أغلب النمل عندما تحمل طعاما تحمله مجتمعة؟ بل أعجب من ذلك: حفر البيوت، أنا ما رأيت يوما من الأيام -على كثرة ملاحظتي لهذه القضية- أن نملة وحدها تبني بيتها وحدها، تجد عشرات النمل -إن لم يكن مئات النمل- تتعاون في حفر البيت وبنائه.
ونقل الحبوب كل هذه تدل على تعاون النمل أنه مجتمع متعاون.

وأخيرا مجتمع النمل مجتمع يسبح، مجتمع مسبح كما ورد في الحديث الصحيح الذي رواه الإمام مسلم عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " قرصت نبيا من الأنبياء نملة، فأمر بقرية النمل فأحرقت، فأوحى الله إليه أفي أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح، فهلا نملة واحدة " .
الله أكبر عندما هذا النبي -عليه السلام- ، وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام، عندما قرصته النملة أحرق قرية النمل فعاتبه الله -جل وعلا-، وقال " أفي أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح فهلا نملة واحدة " (وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ) .

جمع وترتيب محب العلماء
avatar
محب العلماء
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 226
نقاط : 3595
تاريخ التسجيل : 07/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

السلوك ..........مجتمع النمل

مُساهمة من طرف نور اليقين في السبت 05 يونيو 2010, 17:26

.







مجتمع النمل بلا شك يتمتع برقي في التنظيم والادارة والتخطيط والقياده والاشراف وتحمل المسؤليه والا لما كان من بين المجتمعات التي تضرب بها الامثله وهذا المجتمع يتمتع بتنظيم رائع يستمد روعته من خالقه بديع السموات والارض ويدل عاى دلائل عظيمه على عظمه الخالق سبحانه وتعالى وعلى عظيم هديه لخلقه كما في الايه الكريمه ( قال ربنا الذي اعطى كل شيء خلقه ثم هدى ) وان الانسان لو التزم بشرع ربه لعاش حياة طيبه منظمه وراقيه دون تخبط في الحياه وهذا وعد الله لعباده ( من عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبه ولنجزينهم اجرهم باحسن ما كانوا يعملون ) ..




وفي المقابل نجد الشقاء والعمى حيث قال تعالى ( ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامه اعمى ) فهذا مجتمع النمل الذي بهر منه العلماء وقال عالم الاحياء ادوارد ويلسون :لو ان علماء من الفضاء الخارجي حطوا على كوكبنا يوما لربما اعجبتهم مجتمعات النمل اكثر من مجتمعات الانسان وقال بعضهم : بان النمله اذكى من الانسان وانها خلايا تفكر ولها وعي وادراك وذاكره وقدرات متباينه على التعبير عن الذات والتفاهم والاتصال وتبادل المعلومات واصدار الاوامر وتلقيها من الاخرين في تجمعاتها ومع غيرها من الافراد والجماعات وعلوم سلوك الحيوان تؤكد ذلك والايه الكريمه تشير الى ان جميع المخلوقات من الايمان الفطري وعباده وتسبيح ووعي وادراك ومنطق وذاكره وان الله تعالى يهب لمن يشاء من عباده القدره على استيعاب ذلك وامة النمل اكثر الامم الحيه عددا ويبلغ 18 الف نوع يمثل كل نوع ببلايين الافراد في جميع مناطق الارض ما عدا المناطق القطبيه ويكثر في المناطق الحاره بمتوسط 150 نمله في المتر المربع وتبني ملايين البيوت وتقضي على بلايين الحشرات ولو تركت لدمرت الكساء الخضري للارض لهذا تلعب دور كبير في عملية الاتزان البيئي للارض بلاضافه الى عملية الحفرالمستمرللارض فيقوم بدور هام في تهوية التربه وتعقيمها وتطهيرها من الافات وبحركته يقوم بدور التلقيح للزهور ونشر البذور عبر مسافات شاسعه من الارض ..
تركيبها الفسيولوجي : طولها 2 ملم الى 10 ملم وتقسم الى ثلاثة اقسام الصدر البطن الراس وفي مقدمته الفم والفك المنشاري يقتل بهالاعداء ويجمع به الطعام وعلى الراس قرون الاستشعار تستخدم للفحص والشم والملامسه ومصدر للمعلومات وتعمل كهوائيات للنمله الحمراء مزوده ب 211 كرة شم و 1730 شعيرة احساس لا يتعدى حجم مخه حجم حبة الملح
تنتمي النمله الى رتبة الحشرات تسمى غشائية الاجنحه والتي يتكون جسمها ما يشبه الالواح الزجاجيه ودلنا على ذلك الايه الكريمه ( لا يحطمنكم سليمان وجنوده ) فالتحطيم يقال للتكسير ونسمع صوت تحطيمها عندما نضغط عليها بشده .. فيها غدة الميابروتين التي تفرز مانعا للعفونه ومطهر للجو يقتل كل البكتيريا الضاره ومبيد للفطريات ويعتمد النمل على هذا الافراز الكيماوي في المحافظه على رطوبة بيوتها وجعلها خاليه من كل ميكروبات قد تضر بالبيض او اليرقات كي تحافظ على غذائها من العفن والرطوبه الزائده .. يحيا النمل في جماعات منظمه كما دل على ذلك في سورة النمل بصيغة الجمع وليس بالمفرد مثل سورة الفيل او العنكبوت لانها اذا ضلت عن جماعتها اما ان تموت او تصبح مع جماعه اخرى
وجاء في الايه تعبير : وادي النمل دلاله اخرى على انها تعيش في مجتمعات كبيره ويتفاوت عدد افرادها بين بضع عشرات وعشرات الملايين يحكمها تنظيم دقيق تتنوع فيه المسؤليات والوظائف والاعمال التي تؤدي الى مستويات مبهره من الاتقان في الاداء والتفاني في العطاء والثبات والاجتهاد والمثابره التي بفتقر اليها كثير من الناس وعرف مجتمع النمل بنظام دقيق وانه على قدر كبير من الدهاء والذكاء وقوة الذاكره وسعة حيلته في اعماله وحرص جماعاته المختلفه على الالتقاء واقامة سوق لتبادل السلع وللتعارف وانه يقوم بدفن موتاه وتجاذب اطراف الحديث باهتمام بالغ ويسال بعضها البعض اسئله تتصل بشؤنها .. شدة الترابط في مجتمعها وقيامها المشروعات مثل اقامة الطرق الطويله وحبها للعمل ليلا ونهارا ولكنها تلتزم بيتها في الليالي المظلمه وجمع المواد الغذائيه وحملها وتخزينها والمحافظه عليها بطرق فريده فاذا لم تستطع حمل ما جمعته لكبر حجمه حركته بارجلها الخلفيه ورفعته بذراعها وقد تتعايش مع النمل حشرة المن وبعض الخنافس .. تم اكتشاف مدينة نمل تحت التراب على مساحة تزيد على 2،7 كم فيها 306 مليون شغاله لتنهض باعباء 29 وظيفه فهناك المعماريات والقناصات والنقالات والطباخات والكناسات واالوصيفات ومجندات اصابعهن على الزناد
تقسيم العمل والادوار : تتعهد الملكه رعاية اليرقات الى ان يتم نموها الى حشره كامله والملكات هي الاناث من النمل التي اعطاها الله القدره على التكاثر ووضع البيض ورعاية الضغار حت تصبح قادره على العمل ثم تبدأ الشغالات بالقيام بالمسؤليات حتى تاتي ملكه جديده وهكذا والشغالات هن العواقر لاتصلح للتكاثر وهن الاغلبيه والملكات والذكور تصبح لها اجنحه تطير بها بعد نضجها في أسراب تتم خلالها عملية التزاوج وإخصاب الملكات وبعد ذلك تموت الذكور مباشرة وتعود الملكة المخصبة إلى عش النمل لتضع بيضها وتقصف أجنحتها حتى لا تتكرر عملية الإخصاب لها وتستمر الملكة في إدارة شؤون جماعة النمل طيلة حياتها التي قد تمتد إلى خمس عشرة سنة بينما تعيش الشغالات لفترات تتراوح بين الأربع والسبع سنوات ثم تموت ولذلك تقوم على المستعمرة النمل ملكة واحدة أو عدة ملكات بحسب حجم المستعمرة.



عندما أزال أحد العلماء جانبا عن مستعمرة للنمل صدم حين شاهد أسراب المتقاعدين والشباب تهرع إلى موقع الكارثة لتقديم المساعدة في سبيل خدمة الجميع هنالك وصيفة حمراء تنظف ظهر الملكة واخريات يقمن بترحيل النشء الجديد لتربيته في مكان اخر في المستعمره واما في حالة الخطر فيصطف النمل في دائره بانتظام رائع لصد اي عدوان واخرى تقوم بدراسة الاحوال الجويه فاذا كان مطر ورياح فانها تثني الملكه عن الطيران الا يمثل ذلك نبذ للفرديه والانانيه ورغبه صادقه في العيش المشترك.
ذكاء النمل : من هداية الله لها اصبح من عاداتها ان تقضم الجذور وتفلق بعض الحبوب قبل تخزينها حتى لا تعود الى الانبات مرة اخرى وتجزيء البذور الكبيره لكي يسهل عليها ادخالها الى مستودعها واذا ما ابتلت بفعل المطر اخرجتها الى الهواء والشمس حتى تجف والايه الكريمه تؤكد حقيقة الذكاء والوعي والادراك عند النمله بتعرفها على شخص نبي الله سليمان ومن معه من الجنود وبتخويفهم من امكانية ان يطأ الجند النمل باقدامهم او بحوافر خيلهم وبنصيحتها لاقرانها ان يدخلو مساكنهم نجاة من تلك المخاطر وبادراكها ان من صفات النبوة الرحمه بالخلق فاضافت هذه الجمله الراقيه … لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون بمعنى انها تدرك ان من صفات المؤمنين الرفق بالخلق فان حدث غير ذلك فانما يكون بغير قصد منهم ولا شعور .. وفوق كل ذلك فان الايات والاحاديث النبويه تؤكد ان امة النمل مفطوره على الايمان بالله تعالى وحده ربا والها وفطرا ومعبودا ورازقا بغير شريك ولا شبيه ولا منازع وعلى عبادته وتقديسه والتسبيح بحمده عبادة وتقديسا وتسبيحا تسخيريا لاا رادة لها في شيء منها ولكنها تدركه وتعلمه وتعيشه .. اعجب بقدرة الله البالغه التي النمله الضئيله في الحجم هذا القدر من الادراك والادب والحكمه واعطت رفاقها قدرة التفاهم معها والانصياع لاوامرها واعطته هو القدره على ادراك ذلك فتوجه الى الله بالدعاء ان يلهمه شكر النعم العديده التي اسبغها عليه وعلى والديه وان يوفقه الى عمل الخير الذي يرتضيه ربنا تبارك وتعالى وان يدخله الجنه مع عباده الصالحين
دفاعه عن نفسه : يقول الباحث ادوارد ويلسون : يتدافع الجند بثبات ورباطة جأش مثل انسان يزج بنفسه في مواجهات مجهولة النتائج وحين يستدعي الموقف التضحيه والفداء ينتحر بعضهم على الطريقة الكاميكاز حيث تقفز النمله في الهواء وتشد عضلاتها وترخي جسمها الخلفي فينفجر كيس مليء بماده مخدره لاصقه تنتشر فوق رؤوس العدو المهاجم وربما يرمي الحامض سي الذي تنتشر كميات بالملايين الأطنان على مدار السنة .. والنمل حذر يقظ له فرق استطلاع لا تنام فإذا تعرضت مستعمرة إلى سيل جارف هادر أو اقتلعت مضاربها ريح سارعت الشغالات إلى صنع ما يشبه مركبا دائريا يجعلن في وسطه اليرقات بانتظار فرج قريب أما أذا تعرعت المستعمرة إلى الجفاف أو تهدمت بفعل فاعل سارعت فرق الاستطلاع والإنقاذ إلى وضع علامات إنذار لا يلبث غيرها أن يحذو حذوها فإذا أصبح عدد الشغالين كافيا بدأ العمل على قدم وساق لنقل اليرقات من دون اعتبار لراي الملكه فعلى الحاكم ان ينصاع لتعاليم الامن تماما كما في النظم البشريه .
صوت النمل : ان لامة النمل لغه او لغات خاصه بها وهذه الحقيقه اثبتتها الايه الكريمه من سورة النمل واذا شاهدت رتلا من النمل يسير امامك حاول ملامسة ظهر النمله بجسم ما لتدهش حين ترى ان الرتل باكمله قد يفزع وليس نملة واحده وتختل حركته ونظامه ثم يعود كل شيء الى ما كان عليه في اقل من دقيقه كيف حصل هذا ان لم يكن هناك اتصال ما بطريقة ما وكيف عاد الى الهدوء عندما زال الخطر وظل العلماء في سلوك الحشرات في استقراء ومنهج جزئي استنتاجي تجريبي يحتمل الصواب والخطأ بينما العلم الذي تلقاه سليمان عليه السلام عن ربه علم يقيني كامل صحيح علم به سليمان لغات عدد من الحيوانات كالطير والنمل وهي معجزة من المعجزات الحسيه التي خصها الله تعالى بها .. واحدث ما كتب عن النمل يؤكد على ان هذه الحشره لها القدره على التخاطب باكثر من لغه واحده فكل مستعمره لها لغه خاصه بها يتفاهمون بها ولها لغه اخرى يتفاهم بها مع النمل من غير مستعمرتها ومع غيرها من الحشرات والحيوانات الاخرى ولم يستطع العلم بكل تقنياته ان يستشف الا بعض الظواهر والحركات والاصوات المصاحبه للكلام ومنها :
اللغه الكيميائيه : تتمثل في افراز عدد من المركبات الكيميائيه الطياره من جسم النمله لتعبر بكل مركب منها عن معنى محدد من مثل الاصدار الاوامر والتعليمات والتوجيهات والتحذيرات وتبادل المعلومات والرسائل للارشاد الى بعض الامور من مثل مواقع الغذاء او موادالبناء التي تريد ان توجه انظار الشغالات اليها والنمله التي فزعت خائفه تفرز ماده كيميائيه تنتشر وتنبه الى الخطر وقد يصعب على الانسان ان تستثير احساسا خاصا او مدلولات تشبه مفردات اللغه التي يستخدمها البشر في حياتهم اليوميه ولفهم هذه النظريه ننطلق من فكرة صياغة الكلمات التي ننطقها نحن من حروف ابجديه عددها 28 حرف نكون منها الكلمات والرسائل والمعلومات التي تبلغ مئات الملايين من الكلمات وكما ان اللسان مع تجويف الفم وخروج الهواء يكونان معا الاصوات التي نريد ان نطلقها بقدرة رب العالمين فان معملا مصغرا (غدة ) يمكن ان يطلق المواد الكيميائيه بالمزيج المطلوب ليشكل الرساله التي تريد ان توصلها النمله بقدرة خالقها وكما تستقبل الاذن عند الانسان الاصوات وتميزها بالشده والنوع والاتجاه فان مستقبلات من نوع ما عند النمله يمكن ان تستقبل هذه المواد وتميزها ليتم تحليلها وفهم معانيها وللانسان ما يشبه ذلك حيث يميز الانف بين الروائح المختلفه ولكن بالقدر الذي يحتاج اليه الانسان
اللغه الحركيه : تتم بواسطة تحريك كل من الارجل والبطن والملامسه بواسطة قرون الاستشعار حيث تقوم الشغالات بتناقل اخبار الغذاء بواسطة التهامس ( التلامس ) بالقرنين .
اللغه الصوتيه : هذه لم يفهم منها علماء السلوك الحيواني سوى ذبذبات صوتيه متردده كالصرير تلتقطها خلايا سمعيه في ارجل كل واحده منها وهذه الذبذبات الصوتيه _ وان اكدت ان النمل له قدرة على التخاطب الا انها تبقى دون اللغه التي سمعها سليمان عليه السلام وفهم دلالاتها .
ما لم يذكر : تقوم الشغالات بنقل جثث من مات من مات من النمل الى خارج المستعمرة وتترك النمله الميته يوما او يومين قبل القيام بحملها في موكب جنائزي الى خارج المستعمرة .. ومن عجائب رحمة الله بالنمل ان خلق لها حشرة تسمى ( افلس ) يحاربها النمل ومتى غلبها اخذ يستولدها ويربيها ويطعمها من ورق الورد ومتى اكلت وشبعت اقبل النمل عليها وامتص منها ماده حلوة فكانه بقر له يشرب لبنه . ان الطفوله في عالم النمل شيء عزيز فاول من يتقدم الى الطعام هم الصغار فاذا شبعوا توقف العمل لياكل الكبار ان امة النمل ليست مجرد ارقام زبيانات وهي اكثر من ان تكون كيمياء وهرمونات واختزال المساله الى ما نقرؤه من حقائق في كتب السلوك وفي دراسات بعض الباحثين السوداويين فهي تبقى ناقصه في حق نمله قالت بابجديه صوتيه او كيميائيه او استشعاريه موعظتها كايه من ايات الله لتبقى تتلى حتى قيام الساعه .
المراجع : الموسوعه البريطانيه للعلوم
الاشارات الكونيه د زغلول النجار
مجلة المنار عالم الحشرات د فيد بولمن
لغة الكيمياء د مدحت اسلام
avatar
نور اليقين
عضو نشط
عضو نشط

عدد المساهمات : 70
نقاط : 3037
تاريخ التسجيل : 04/05/2010
الموقع : ما نفع القلب شيء مثل عزلة يدخل بها ميدان فكرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى