منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

للنقاش ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

للنقاش ...

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الجمعة 17 سبتمبر 2010, 09:28




أصبح معتادا أن تمر بالصدفة برجلين في جدل ساخن حول حماقات الأطفال ، وأحيانا لا يكون السبب تصرف الأطفال في ذاته بل عبارة جارحة يسمعها أحدهم من الآخر مفادها " لو كان أبواه على قدر من التربية لعملا على تربيته "
وهي لعمري عبارة كبيرة على العاقل أن يتجنبها لأن التربية ليست قانونا رياضيا تدخل المعطيات ويعطيك النتائج ، وفوق ذلك فهي عبارة أقوى من السب والشتم أحيانا .
وإذا احتكمنا إلى القرائن والدلائل على أن تربية الآباء لا ينتج عنها بالضرورة تربية الأبناء لوجدناها أكثر مما يحصيها عد . ثم إن حماقات الأطفال لاعلاقة لها بالتربية أحيانا ، فمن هذا الملاك الذي لم يشتك منه في صغره ؟؟؟؟


للنقاش ....


عدل سابقا من قبل مدير المنتدى في الجمعة 17 سبتمبر 2010, 20:46 عدل 1 مرات

*******************************


avatar
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 885
نقاط : 4934
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
الموقع : قـد جعلنا الوداد حتما علينــا ** ورأينـا الوفـاء بالعهد فــرضا

http://rihabalkalimah.cultureforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رأي في السلوك السيء للطفل .. مستخلص من وحي مطالعاتي في رمضان ..

مُساهمة من طرف محب العلماء في الجمعة 17 سبتمبر 2010, 18:34

رأي في السلوك السيء للطفل .. مستخلص من وحي مطالعاتي في رمضان ..

هذه قضية شائكة لكن مع علمي بتداخل المؤثرات في تربية الطفل أحمل كل سلوك سيء يصدر من الطفل للوالدين مع خشيتي من تغير رأي إن صرت أبا ذات يوم ومع ذلك ذا رأي مستخلص من رؤى ومن مطالعات فلا يلزم إلا من اقتنع به .. ففي رأيي أن الوالدين يسهمان بقصد أو بدون قصد في سلوك أولادهم سلوكات سيئة ، وذلك من خلال بعض التصرفات التي تبدو بسيطة لكنها أساس ينبني عليه كل سلوك .. ولبنة كل نمو .. وجسر كل تربية منها فعندما لاتختار الزوجة الصالحة والاسم الحسن هذا مدرج من مدارج المورثة للسلوك السيء ، فالزوج أو الزوجة غير الصالحين سيتأثر بهما أبناؤهما فإذا اخترت الزوجة الصالحة هيئة التربة لزرع صالح سيؤتي أكله بعد حين .. بل إذا تأملنا ما ورد عن النبي في هذا الشأن تأكد ما نقصده وما نرمي إلى ترسيخه ، فالنبي صلى الله عليه وسلم وجه الأزواج للاهتمام بهذا الأمر ؛فعن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ " متفق عليه،وعن عبد اللَّهِ بن عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال:( الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ " رواه مسلم، وعن هِشَامِ بن عُرْوَةَ عن أبيه عن عَائِشَةَ قالت قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :" تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ" رواه ابن ماجه وحسنه الألباني.
كما أن اختيار الاسم الحسن للولد مدرج من مدارج انتظار أزهار حسن السلوك فإن البعض يختار لولده اسماً يكون سبباً في إهانته وتجريحه عمره كله أليس هذا مما يورث السلوك السيء واللسان السليط ، بل بعضهم يختار لولده اسماً يرغب في الشر ويزهد في الخير ؛فكل له من اسمه نصيب كما قيل، فحظ ابنك من السلوك الحسن يأخذ شقا منه من تناغم حروف وأصوات اسمه ودلالاته ،ففي هذا الصدد جاء رجل إلى الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنها يشكو عقوق ابنه،فأمر عمر بإحضار الابن ،وأغلظ له في القول ؛فقال الابن مهلاً يا أمير المؤمنين ما حق الابن على أبيه ؟
فقال عمر :له عليه أن يحسن اختيار أمه ،ويسميه اسماً حسناً ،ويعلمه القرآن .
قال الابن أما أمي فهي أمة سوداء ،واسمي جعلاً ،ولم يعلمني أبي حرفاً من القرآن !
فقال عمر للرجل اذهب فقد عققت ابنك صغيراً فعقك كبيراً.
أفلا ننتظر أستاذي العزيز أن يعقنا أبنائنا إن عققناهم ، فالجزاء من جنس العمل
كما أن عدم اهتمام بعض الوالدين بأولادهم وإهمالهم حال الصغر بدعوى أنهم لازالوا صغارا فليعلم هؤلاء أن التربية ليست برنامجا قصيرا يتم في يوم أو أسبوع أو شهر أو سنة ؛بل هي عملية دائمة من نعومة أظفار الأطفال إلى بلوغ الرشد وقد تتعدى ذلك لأن الابن قد يحتاج إلى توجيه وإرشاد من أبيه وإن بلغ مبلغ الرجال فمن يهمل النصح والإرشاد لابنه فلينتظر أن يبدأ بسبه لا أن يسمعه يسب غيره ،فقد تصدر من الطفل بعض الأقوال أو الأفعال كما في الحالة التي عرضتها يا أستاذ لكن الوالد أو الأم لا يبديان امتعاظا ، بل يتركان الطفل يتمادى معتقدا أن ذلك هو الصواب دون أن يبينا له خطأ هذه الأقوال والأفعال ، ولنا في هذ المجال في هذين الحديثين ما نستخلص من عبر فعن عَمْرِو بن شُعَيْبٍ عن أبيه عن جَدِّهِ قال :قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :" مُرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالصَّلَاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ وَاضْرِبُوهُمْ عليها وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ في الْمَضَاجِعِ " رواه أبو داود.
كما ورد عن عُمَرَ بن أبي سَلَمَةَ قوله: "كنت غُلَامًا في حَجْرِ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ في الصَّحْفَةِ فقال لي رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يا غُلَامُ سَمِّ اللَّهَ وَكُلْ بِيَمِينِكَ وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ فما زَالَتْ تِلْكَ طِعْمَتِي بَعْدُ " رواه البخاري.
ففي هذين الحديثين مثال على ما ينبغي على المسلم فعله مع ابنه من عدم إهمال تربيته وتوجيهه في الصغر
بل يقوي ابن القيم رحمه الله هذا الرأي بقوله :"فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى فقد أساء إليه غاية الإساءة ؛وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه فأضاعوهم صغارا فلم ينتفعوا بأنفسهم ولم ينفعوا آباءهم كباراً كما عاتب بعضهم ولده على العقوق فقال يا أبت إنك عققتني صغيراً فعققتك كبيراً وأضعتني وليداً فأضعتك شيخاً.
كما أن عدم اهتمام الوالدين بإظهار مشاعر الحب والرحمة في أثناء تعاملهم مع أولادهم مدرج من مدارج السلوك غير الحسن والكلام غير الطيب فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم شديد الحُب لأولاده مظهراً لهذا الأمر ومعلنا له ؛فعنَّ أَبَي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال:" قَبَّلَ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْحَسَنَ بن عَلِيٍّ وَعِنْدَهُ الْأَقْرَعُ بن حَابِسٍ التَّمِيمِيُّ جَالِسًا فقال الْأَقْرَعُ إِنَّ لي عَشَرَةً من الْوَلَدِ ما قَبَّلْتُ منهم أَحَدًا فَنَظَرَ إليه رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قال من لَا يَرْحَمُ لَا يُرْحَمُ"متفق عليه ،وعن عَائِشَةَ رضي الله عنها قالت:" جاء أَعْرَابِيٌّ إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال تُقَبِّلُونَ الصِّبْيَانَ فما نُقَبِّلُهُمْ فقال النبي صلى الله عليه وسلم أو أملك لك أَنْ نَزَعَ الله من قَلْبِكَ الرَّحْمَةَ "متفق عليه.
وعنها رضي الله عنها قالت :"دَخَلَتْ امْرَأَةٌ مَعَهَا ابْنَتَانِ لها تَسْأَلُ فلم تَجِدْ عِنْدِي شيئا غير تَمْرَةٍ فَأَعْطَيْتُهَا إِيَّاهَا فَقَسَمَتْهَا بين ابْنَتَيْهَا ولم تَأْكُلْ منها ثُمَّ قَامَتْ فَخَرَجَتْ فَدَخَلَ النبي صلى الله عليه وسلم عَلَيْنَا فَأَخْبَرْتُهُ فقال من ابْتُلِيَ من هذه الْبَنَاتِ بِشَيْءٍ كُنَّ له سِتْرًا من النَّارِ "متفق عليه.
وعن عُمَرَ بن الْخَطَّابِ رضي الله عنه قال:" قَدِمَ على رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِسَبْيٍ فإذا امْرَأَةٌ من السَّبْيِ تبتغى إذا وَجَدَتْ صَبِيًّا في السَّبْيِ أَخَذَتْهُ فَأَلْصَقَتْهُ بِبَطْنِهَا وَأَرْضَعَتْهُ فقال لنا رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَتَرَوْنَ هذه الْمَرْأَةَ طَارِحَةً وَلَدَهَا في النَّارِ قُلْنَا لَا والله وهى تَقْدِرُ على أَنْ لَا تَطْرَحَهُ فقال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَلَّهُ أَرْحَمُ بِعِبَادِهِ من هذه بِوَلَدِهَا " متفق عليه.
إن عدم اهتمام الوالدين بإظهار مشاعر الحب والرحمة أثناء تعاملهم مع أولادهم قد يسوقهم مدارج السلوك غير الحسن واللفظ غير الطيب فيخسر الوالدان بر أولادهم في الدنيا ؛ويخسر الأولاد في الدنيا والآخرة ، فيعم السلوك غير الحسن والكلام غير الطيب ..
في الأخير يا أستاذي الكريم أرى أن تربية الطفل نسيج يجب أن تراعى جميع خيوطه.. بل يجب أن تحظى رهافة خيوطه بعناية خاصة .. فإذا اختل خيط منها أو انقطع فلا مفر من سماع ما لا تحمد عقباه ومن رؤية ما لا يسر .. فالسلوك الحسن والكلام الطيب إن لم ينشأ عليه الطفل في أسرته .. بين أمه وأبيه فلن يجد في الشارع سوى الكلام غير الطيب والسلوك غير الحسن .. الطفل الذي يرى ويسمع أباه يتفوه بقول غير حسن وبفعل غير جيد ما ذا تتوقع منه .. الطفل الذي يرى أخاه الأكبر يسب ويشتم والأم ساكنة لا تبدي حراكا ولا ردة فعل توجه والأب كذلك ما عسى الطفل يفعل .. فينشأ ناشيء الفتيان في كل زمان على ما رباه أبه .. ومن شابه أباه ما كذب .. بل وما ظلم .. مع أني لا أهمش أمر المجتمع والإعلام لكني أؤمن بأن القيم إذا ما أشبعها الطفل صغيرا سيطير ويحلق عنها بعيدا لكن لا يلبث أن يعود ليتوج بتاج صقل به منذ صغره ..

بقلم محب العلماء
avatar
محب العلماء
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 226
نقاط : 3387
تاريخ التسجيل : 07/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى