منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

الملتقى الدولي الثالث حول الحركة التنصيرية في المغرب العربي في نصف القرن 1960-2010م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الملتقى الدولي الثالث حول الحركة التنصيرية في المغرب العربي في نصف القرن 1960-2010م

مُساهمة من طرف شوقي نذير في السبت 09 أكتوبر 2010, 18:44

الملتقى الدولي الثالث حول

الحركة التنصيرية في المغرب العربي

في نصف قرن1960/2010م

يومي 06-07 ماي 2011

الدباجة:

شهدت منطقة المغرب العربي،عقب سقوط الأندلس في نهاية القرن الخامس عشر للميلاد( 1492م)،هجمات صليبية عنيفة،دخلت في إطار ما عرف بحروب الاسترجاع ( أي استرجاع المناطق التي كانت مسيحية قبل أن يفتحها المسلمون).ولم تنقطع تلك الهجمات فتواصلت حتى انتهت بالاحتلال العسكري للمنطقة،عقب سقوط الخلافة العثمانية.

ولقد كانت صفوف رجال الكنيسة الكاثوليكية آنذاك تتقدم صفوف الجنود العسكريين،مباركة ومستبشرة بالفتح الجديد. لقد قامت جيوش المنصّرين بما عجزت عنه القوات العسكرية، حيث كرّست عمليات نسخ ومسخ واسعة النطاق بين السكان عساها تنسف عوامل الوحدة الدينية والروحية ، فرغبت في دخول المسيحية تارة ، واستولت على المؤسسات الدينية الإسلامية وحوّلتها إلى كنائس ، تارة أخرى كما عملت على تجفيف منابع تمويل تلك المؤسسات،حيث صادرت الأوقاف التابعة لها. كما شكّل رجال الكنيسة طلائع لقوات الاستعمار في قياس قوة المقاومة ،وعوامل هدم لمقوماتها،وأدوات تجفيف لمنابع قوتها. لقد عملوا على نشر عوامل الفرقة بين السكان عملا بمبدأ استعماري قديم(فرّق تسد)، كما عملوا على نشر ثقافة المستعمر تثبيتا لوجوده في المنطقة.

غير أن ذلك كله لم ينجح، وظلّ الإسلام مرجعا توحيديا لسكان المنطقة ومعينا لاينضب نهلت منه الأجيال( على طوا أمد الوجود الاستعماري) روح المقاومة وعوامل القوة والوحدةنحتى اندحرت جيوش التنصير مع جيوش الاستدمار.

وبعد الاستقلال لم تكف الحركة التنصيرية عن النشاط في بلاد المغرب العربي-على غرار نشاطها في كامل العلم الإسلامي- ولكن في هذه المرة وفق أجندة جديدة ولأهداف أخرى وبأساليب ووسائل غير التي كانت في فترة ما قبل الاستقلال.

إنّ أخطار الحركة التنصيرية في بلاد المغرب العربي كبيرة وبالغة، ولعل أبلغها خطرا ضرب وحدة شعوب المنطقة واستقرار بلدانها وبالتالي ضرب كل فرص النهضةن حتى تبقى ضعيفة تابعة لمستعمر الأمس في كل مجالات الحياة. وقد ازدادت الأوضاع خطورة عندما ظهرت في المنطقة حركات تنصيرية ذات مرجعيات متعددة ، تتصارع على تحقيق مصالح الدول التي هي تابعة لها،إنه لا يمكننا تفسير الصراع الكاثوليكي البروتستانتي في بعض بلاد المنطقة ، إلا بصراع على النفوذ السياسي والاقتصادي فيها.

وقد عمل المخلصون من أبناء المنطقة ، الذين أمكنهم الوقوف على حقائق عن الحركة التنصيرية ن على كشف مخططاتها وكذا أساليبها ووسائلها، وهو العمل الذي يبقى ضروريا باستمرار، نشرا للوعي بين أبناء المسلمين

وفي هذا السياق يأتي تنظيم هذا الملتقى الذي يتناول نشاط الحركة التنصيرية بالمغرب العربي في نصف قرن 1960/2010م.

ولعل الحاجة ماسة اليوم أكثر من أي وقت مضى لشحذ الهمم واستنفار قوى أبناء المنطقة للإبداع في سبل ووسائل مقاومة نشاط هذه الحركة التنصيرية.
للتفاصيل زر منتدى الشريعة والقانون:
http://acharia.ahladalil.com/forum.htm
avatar
شوقي نذير
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 112
نقاط : 3113
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
الموقع : تمنراست الجزائر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى