منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

للتخلف أيضا فنونه!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

للتخلف أيضا فنونه!!!!

مُساهمة من طرف الأصيل في الخميس 24 مارس 2011, 21:32

يعايش الناس في بلادي ظاهرة غريبة .. فكلما أعلن عن زيارة
لرئيس الجمهورية أو شخصية هامة في الدولة تقوم حملة لتزيين المدينة أو لنقل ترقيع
المدينة أملا في رؤية الرئيس لوجهها المزيف ، هذه الخطوة تتكرر في بلادنا مع كل
الأسف، وبعد ذهابه يعود للمدينة وجهها القبيح المعتاد .



ما يزيد من مأساة هذا الوضع ، هو إعلان المسئولين عن
زياراتهم ، وإعطاء الفرصة للنائمين طوال السنة ليعملوا ديكوراتهم المؤقتة ريثما
يمر الرئيس من هنا أو هناك وينتهي الأمر .



ومن عجائب ما يحدث في هذه الديكورات ، أن الرئيس إذا
أراد أن يدشن مباني سكنية ، فإنه يوجه إلى بيت معين مثالي تتوفر فيه كل متطلبات
البيت المطلوبة ، وبجوار ذلك بقية البيوت التي لا تستحق حتى هذا الاسم ، فلا لمسات
نهائية بها ، ولا إتقان في بنائها وتركيب مستلزماتها ، وعندما يسكنها صاحبها ،
عليه أن يبذل جهدا ضخما لجعلها مناسبة للاستقرار .



أما الطرقات ، فالأمر نفسه يقال عنها ، ففي مثل هذه
الزيارات ، تلون وتكنس وترقع ، وخاصة شوارع الموكب ، أما غيرها فلا يحدث شيء
بشأنها أبدا، إلى درجة أصبح فيها الناس يتندرون بأوضاع كهذه ، بطريقة تشعرك أنهم يعون
زيف هذه الخطوة ، باعتبارها توهيما للسلطات بأن البلدة بخير ، وأن أموال الدولة
والشعب تصرف في مكانها المحدد ، ففي إحدى الولايات الجنوبية ، وبمناسبة زيارة رئيس
الجمهورية لها ، عُمد إلى إحضار نخيل ( لا أقول فسائل) بطوله منتزع من جذوره وغرس
على جنبات الطريق قُبيل الزيارة ليضفي على المدينة جمالا مزيفا سرعان ما زال بعد
ذهاب الرئيس بأيام قليلة.



إن الذين ما زالوا يتصرفون بهذه العقلية يضحكون على أنفسهم قبل أن يضحكوا على رئيس
الجمهورية ، وهؤلاء هم الفاسدون الذين تسعى الدولة إلى محاربتهم، ففي الوقت الذي
تبذل الدولة أموالا طائلة لخدمة المواطن وتحسين ظروف حياته ، يعمل هؤلاء في الخفاء
على خدمة مصالحهم، ثم يسارعون عند كل زيارة ميدانية إلى إظهار وجه مزيف يغطي على
الحقيقة. أما المخلصون الذين يرون هذه المهازل ويتحسرون عليها فلا يجرؤون على كشف
الحقائق، لأن كشفها في زماننا يجعل أصحابها في زمرة المنبوذين أو المغضوب عليهم.
avatar
الأصيل
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 104
نقاط : 2942
تاريخ التسجيل : 12/02/2010
العمر : 49
الموقع : جزائرنا يا بلاد الجدود ** نهضنا نحطم عنك القيود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى