منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

قصيدة للشاعر الدكتور : عبد الله الفيفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة للشاعر الدكتور : عبد الله الفيفي

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الإثنين 22 مارس 2010, 13:38

شـهوةُ التِّيـن !
شِعر: أ.د. عبدالله بن أحمد الفَيفي
aalfaify@yahoo.com



أبكِــيْ على مـَنْ يُعزِّيـنيْ
وسَــيْفُهُ بـِيْ يُـمَنِّيـْنِـي
صُنْ ماءَ جفنَيكَ ، واسـكُبنيْ
قصــيدةً ، فيكَ تجفـونـي
فلا البكـاءُ شـَفَى أمسـيْ
ولا المُـنَى سـوفَ تَشـفيني
***
ضاع المَدَى، تاهَ بيْ خَـطْوِيْ،
واسـتَعْجَمَتْ بِـيْ عناويْـنِي
أَمشـِي كأنِّـي على وَجْـهِي
أَمشِـي لـِمـَا ليـس يَعنيني
سِوَى انتمـائيْ معـيْ وافَـى
غَـيْرُ انتفــائيْ يُوافــيني
صَحْوُ النجـومِ إذا تَزْهُــو
يَزْهُـوْ ويَزْوَرُّ عن عَـيْـني
أَلُـمُّ دُرَّاقَـها حُـضـنـًا
يَلُـوْبُ حـَوْلِـيْ ويَعْـدُوْني
أرَى الأنـامَ هــنا تَمْضِيْ
ولا أرانـيْ أنـا.. أَيْــني؟
نُضْجُ الشـِّـفاهِ عناقـيـد
نـادتْ، فلِـمْ لا تُنـاديني؟
***
صـاحَ الصبـاحُ بأطرافـيْ
قُمْ يـا طريحَ الدُّجَى الكَوْني!
انهضْ بحُـلْمٍ على حِـمْـلٍ،
مـاضٍ، وآتٍ ، وذا الحِيـْنِ
حَدَّقـْتُ في صَـوْتِهِ أَجْلُـوْ
رُؤيـا ابنِ يعقوبَ تَجْـلُوني
فَشِـمْتُ بَرْقـًا على بَـرْقٍ
في مُهْـجَـةٍ لا تُـوارِيْـني
رأيـتُ فـيهـا كآثـاريْ
جَمْـرَ النَّدَى في الرَّيـَاحِيْنِ
شـَمَمْتُ تُـربيْ وأتـرابيْ
مِنْ فِتْيـَةٍ كالسَّـراحِـيْنِ
.. انهضْ فِداكَ الأُلَى نامُوا
وثأرُهـُمْ أَلْـفُ ملـيونِ!
تَنُوْشـُهُمْ أَكْلُـبٌ عُقْـرٌ
وهُمْ عِـدًى كالسَّـعادينِ!
افتحْ شَـبابيكَ في شمـسٍ
تُطِـلُّ منـها على نُـوْنِي!
واكتبْ أساطيرَ لا تُـمْحَى
عن قِصَّـةٍ فيكَ تَـطويني!
***
- عفوًا ، ففي داخليْ صَوْتٌ
يَسْـتَلُّ صَمْـتيْ ويَحويـني
بكـاءُ ضِحْـكٍ يُناجينيْ:
هل يُنْـبِتُ الدَّمـعُ زيتوني؟!
هل يَحْرُثُ الحَقْلَ إنشاديْ؟!
أو يَحْصُدُ القَمْحَ تلحيـني؟!
***
- أوّاهُ ، يـا طَعْنَـةَ المَعْنَى،
أَوْجَعْتِ (جِيْميْ)، فها (سِيني):
هل تُعشـبُ الأرضُ لا مـاء
ثَـمَّ ، وما ثَـمَّ مِن طـِيْنِ؟!
مــاءُ العيـونِ سـحاباتيْ
والرُّوحُ أرضـيْ وجَيْحُـوني
يا ربّمـا أَنْبَتَـتْ عـَـينيْ
رُؤَى النَّـدَى في البسـاتينِ
مِنْ كَـفِّ عقليْ ومِنْ قلبيْ
أَجْـنِيْ غدًا شَـهوةَ التِّيْـنِ
فَرُحْـتُ والرَّاحُ في رُوحيْ
يَجري الشَّـذَى في شراييني!
***
- صباحيَ الطفلَ ، يا ذاتـيْ،
بُشراكَ بيْ! عُدْتُ مِنْ دُونـي!
في رحلتيْ، مَن أنا؟ ما اسـميْ؟
فلا اسـمَ لـِيْ فِـيَّ يَعروني!
مِن سِـدرةِ المُنْتَهَـى بدئـيْ
قصـيدتـيْ فلتَكُـونِيْـني!
كُونيْ ، أَكُنْ آخَـرًا غـيريْ
أســـقيهِ حـرفيْ ويسقيني!
ينمو النخيـلُ على صـوتيْ
يَرتـفُّ طَـيريْ الفلسـطيني!
أرويْ الفـُراتَ لَمَى حِـبريْ
فتَنْتَشـيْ صفحـةُ السِّـينِ!
أرميْ شِـباكَ الهَـوَى العُذريْ
ولاّدتـيْ لابـنِ زَيـدونـي!
أبـنيْ المـعـانـيْ نهـاراتٍ
وأهـدمُ العِـيَّ يَـبْـنِيْـني
تَجْـرِيْ الحضـاراتُ في كَفِّيْ
جَـرْيَ النَّـدَى في الأفانـينِ
أمشـيْ وشـبَّابـتيْ تَشـدو
كي يركـضَ اللحـنُ سمفوني
سـفينتيْ أبحـرتْ ، مَـن ليْ
بشَـهوةِ العِـلْمِ للصِّـيْـنِ؟
لا أكـذبُ اللهَ فـي بـالـيْ
خـرائطـيْ كالعَـراجـيـنِ
لا تَـرتقـيْ الآيـةَ العُـليـا
أو تَتَّقِـيْ شُـبهـةَ الدُّونـي
وفـِيَّ مِـن سـندبـاداتـيْ
إيـمـانُ شَـكِّيْ وتخـميـني
والحُـبُّ ، يا فتنتيْ ، شَــطٌّ
يَضُـمُّـنيْ فيـكِ يَغـْذُونـي
.............................
.............................
غَنَّيْـتُ مِنْ نَظْمِ نَبضـاتـيْ،
والقـلبُ عُـوْديْ ، فَغَـنِّيني:
يـا أمَّــتيْ ، لا تُمَـنِّيـنيْ،
تَهَـجَّـئِيْ فيـكِ تكـويـني!

أ. د. عبدالله بن أحمد الفيفي
6 يناير 2010
ـــــــــــــــــــــ
(*) هذه القصيدة جاءت على وزن (الهجيني القصير) المشهور في الشِّعر العاميّ في الجزيرة العربيّة. وهو يوافق مجزوء البسيط، إلاّ أن الحَذَذ– وهو: حذف الوتد المجموع من آخر التفعيلة- يدخل عروضه وضربه، فيصبح وزنه على: (مستفعلن- فاعلن- مستفْ/ مستفعلن- فاعلن- مستفْ). ولم أقف على وزن قصيدتي هذه في شعرٍ فصيح قط، كما لم يَرِد في حالات البسيط لدى العروضيّين. ذلك أن مجزوء البسيط لا يأتي في الشِّعر العربي- حسب العروضيّين- إلاّ على ثلاث أعاريض وخمسة أضرب، هي:
1- عروض مجزوءة صحيحة (مستفعلن)، ولها ثلاثة أضرب: 1- ضرب مثلها (مستفعلن).
2- ضرب مقطوع (مستفعلْ).
3- ضرب مذيل (مستفعلانْ).
2- عروض مجزوءة مقطوعة (مستفعلْ)، ولها ضرب مثلها (مستفعلْ).
3- عروض مجزوءة مقطوعة مخبونة (متفعلْ)، ولها ضرب مثلها (متفعلْ).
وتسمَّى هذه الحالة الأخيرة: (مخلّع البسيط).
ووجدتُ كذلك قطعة كنتُ كتبتها منذ سنوات، على (مجزوء البسيط المحذوذ)، أو ما يسمّى (الهجيني القصير)، هي:

إنْ يَـرَنـي لا أهـواهُ
مُحتمِـلاً مـا ألـقـاهُ
أو بدمـي لا أرويـهِ
يسـبحُ في شفتيْ ماهُ
فليتناءى أو يَنْسَــى
فِيَّ سيرسـُو مرسـاهُ
قد رُفعـتْ كُلُّ الدَّعْوَى
لستُ أنا.. لا.. لـولاهُ!

وفي تقديري أن في هذه الأوزان التي استخدمها شعراء العامّية خيارات إضافيّة يمكن للشِّعر الفصيح أن يسترفدها، ولربما كانت من أوزان قديمة أهملها الخليل بن أحمد في ما أهمل، وبقيت في التراث الشعبيّ، أو أنها اشتقاقات موسيقيّة، تسوغ في الفصيح كما ساغت في العامّيّ. وما كان بي في نظم القصيدة محاكاة الوزن المسمّى (الهجيني القصير)، لكن موسيقاها جاءت هكذا، فتركتها على ما جاءت.
أمّا سناد الحذو في (عَيني، أَيني، كَوني)، فما أرى به بأسًا ولا ثِقَلاً. وهو – كما قال (ابن رشيق) في "العمدة"- "كثير، جائز للعرب"، لكن الطريف إتباع ابن رشيق هذا بقوله: "غير جائز للمولّدين"! وسأعدّ نفسي- يا ابن رشيق- من جُملة العرب الذين كانوا يستجيزونه ويَكثُر في شِعرهم، لا من زمرة المولّدين، فاغفر لي وتجاوز عني، غفر الله لك!

المصدر:
* إضبارة من أعمال الشاعر الأستاذ الدكتور/ عبدالله الفَيفي: http://khayma.com/faify/index192.html
* ملحق "الأربعاء"، صحيفة "المدينة"، الأربعاء 20محرّم 1431هـ= 6 يناير 2010م، ص18.
http://al-madina.com/node/212850

*******************************


avatar
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 885
نقاط : 4956
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
الموقع : قـد جعلنا الوداد حتما علينــا ** ورأينـا الوفـاء بالعهد فــرضا

http://rihabalkalimah.cultureforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى