منتدى رحاب الكلمة
مرحبا بكم في منتدى رحاب الكلمة.أنت غير مشترك معنا سجل الآن
مجانا
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 39 بتاريخ الإثنين 08 أكتوبر 2012, 19:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hamadaeklides2020 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3413 مساهمة في هذا المنتدى في 1520 موضوع

الإبداع اللامع في آية قصيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الإبداع اللامع في آية قصيرة

مُساهمة من طرف محمد معمري في الجمعة 04 نوفمبر 2011, 22:18

الإبداع اللامع
في آية قصيرة

عندما يتمعن الإنسان في التركيب اللغوي، والأسلوب، والبنية.. في آيات القرآن الكريم يفهم معنى التحدي الذي تحدى الحق، سبحانه وتعالى، الجن والإنس على أن يأتوا بسورة مثله...

وعلى سبيل المثال هذه الآية الكريمة التي حوت تقريبا كل محسنات البديع، ومن قواعد اللغة.. ما يُبهر العقول، وأهل اللغة والبيان على وجه الخصوص...
وأراها لوحدها كافية لتعلم وتعليم ودراسة محسنات البديع...

ولا أقول هي تحتوي فقط على ما ذكرت، وإنما عندي اليقين أنها تشمل أشياء أخرى غابت عني...

{وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ}،[هود/44].

1- الإبداع: الآية تشتمل على محسنات البديع جمة...
2- الاستخدام: أراد بالسماء المطر، وأمر اقلعي: انقشاع السحب
3- الافتنان: جمع بين نهاية الطوفان ونجاة السفينة وركابها وهلاك الظالمين
4- الطباق: نجاة ركاب السفينة، جاء طباق الإيجاب معنوي.. وهلاك الظالمين جاء طباق الإيجاب لفظي..
5- المقابلة: جاءت المعان الستة متوافقة، والمقابلة تتجلى في ابتلاع الأرض ماءها وإقلاع السماء عن المطر مقابل نقصان الماء ثم قضاء الأمر ثم الاستواء على الجودي، والظالمين قد أهلكوا.. كما نسجل هنا المقابلة بين نجاة الركاب مما نستنتج سعادتهم، وهلاك الظالمين يُعرب عن شقاوتهم، فكانت السعادة والشقاء مقابلة معنوية خلافية...
6- المشاكلة: الاستعارة المجازية: السماء بدل السحب، ابلعي يا أرض مائك، والماء نزل من السماء، ونبع من الأرض.. فلا الأرض تبتلع الماء لأن ليس لها فم ولسان.. ولا السماء تقوم بالإقلاع.. وجاء اللفظان تقديرا...
7- الجمع: جمع بين ماء المطر وماء الأرض، ثم أمر الأرض بابتلاع مائها...
8- المبالغة: جاء الادعاء ممكنا عقلا وعادة: ابتلاع الأرض لمائها وإقلاع السماء نتج عنهما نقصان الماء، ونقصان الماء نتج عنه إمكانية استواء السفينة على الجبل؛ وكل هذا كان من قضاء أمر الله، سبحانه وتعالى... كما نسجل المبالغة بالوصف: " وقيل بُعداً للقوم الظالمين"
9- تأكيد الذم: ما انتهت به الآية: وقيل بُعداً للقوم الظالمين.
10- ائتلاف اللفظ والمعنى: المعاني المقصودة في الآية صيغت بألفاظ توضح المعنى على أحسن وجه:
- وقيل يا أرض ابلعي مائك
- ويا سماء اقلعي
- وغيض الماء
- وقُضي الأمر
- واستوت على الجوديّ
- وقيل بُعداً للقوم الظالمين

11- التفريع: جعل الطوفان فرعا لنجاة المؤمنين وهلاك الظالمين...
12- السلب والإيجاب: تدمير الأرض بالطوفان وهلاك الظالمين، نجاة ركاب السفينة من أجل التناسل والخلافة وإزالة الظلم...
13- تشابه الأطراف: ابتدأت الآية بــ: وقيل يا أرض ابلعي مائك؛ وانتهت بــ: وقيل بُعداً للقوم الظالمين.
14- الطباق: نجاة ركاب السفينة وهلاك الظالمين، الطوفان يعني الدمار من أجل الإصلاح.. كما نسجل الطباق في الكلمتين: "الأرض"، "السماء"...
15- حسن التعليل: جاءت الآية بعلة الطوفان تصريحا وضمنيا...
16- الجناس: وهو جناس تام: ابلعي، اقلعي..
17- المجاز المرسل: وقيل يا أرض..: جاء التعبير هنا بالكل والمراد البقعة التي كان فيها الطوفان.. وكذلك: ويا سماء اقلعي..: جاء التعبير بالكل والمراد السحب التي كانت تغطي البقعة...
18- الكناية: جاءت معنى السماء مصحوبة بدليل الإيجاز والتجسيم حيث أصبحت المعنى واضحة وهو "المطر"
19- أسلوب الإنشاء: الأمر..
20- التفريق: الاستواء على الجودي يعني النجاة.. والبعد للقوم الظالمين يعني الهلاك.. أي فرق الله، سبحانه وتعالى، بينهما بالطوفان...
21- الجمع والتفريق: جمع الله، سبحانه وتعالى، بين المؤمنين والظالمين في الطوفان؛ ففرق بينهما بالسفينة...
22- الجمع والتفريق والتقسيم: جمع الله، سبحانه وتعالى، بين المؤمنين والظالمين في الطوفان؛ وفرق بينهما بالسفينة؛ وقسمهما إلى أحياء وأموات ولكل منها جزاء...
23- التورية: كلمة "ابلعي" لها معنيان: المعنى الأول الظاهري ابتلاع الماء في الفم.. والمعنى المقصود غور الماء.. وكلمة "اقلعي" لها معنى ظاهري وهو الكفاف، أي أن تكف عن المطر؛ والمعنى المقصود انجلاء السحب...
24- الإضمار: لقد أضمرت السفينة، والركاب، ونجاتهم..
25- الحذف: تم حذف واختزال كل الشرحات والتوضيحات...
26- التكثيف: لقد تم تكثيف هذه الآية أروع تكثيف وقمة التكثيف...
27- المفارقة: جاءت المفارقة في النهاية في هذه الآية بنجاة المؤمنين، وهلاك الكفار...
28- السخرية: نلاحظ في هذه الآية كيف سخر الله، سبحانه وتعالى، من الظالمين: "وقيل بُعداً للقوم الظالمين."...
29- الإيجاز: نلاحظ في هذه الآية الكريمة كيف تم تكثيف قصة الطوفان في 16 كلمة بتعبير عميق يتميز بالإفصاح ودلالات كثيرة...
30- المقاربة: نلاحظ في هذه الآية الكريمة كيف تمت المقاربة بين مجتمع انقسم إلى فئتين، فئة آمنت فركبت السفينة فنجت.. وفئة ظلمت نفسها وسخرت من سيدنا نوح، عليه السلام، عندما كان يصنع السفينة في اليابسة.. فأهلكت بالغرق... ونستنتج من هذه المقاربة الموعظة والعبرة...
31- الترتيب: نلاحظ الترتيب في هذه الآية قد انطلق بالأهم وهو ابتلاع الأرض للماء لتستطيع السفينة التوقف، ثم اقتلاع السماء عن المطر الذي يُرجى بعد ابتلاع الأرض لمائها؛ ثم جاء الإخبار بانقطاع الماء "وغيض الماء"، وجاء قضاء الأمر بما مضى وباستواء السفينة على الجبل -لأن الجبل صلب، أما الأرض فتكون هشة..- وانتهى الترتيب بهلاك الظالمين...
32- الاقتصاص: هذه القصة ذكرها الله، سبحانه وتعالى، في سور أخرى..
33- حسن النسق: نلاحظ الكلام في هذه الآية معطوفا متتاليا، بإمكان استقلالية كل جزء من الآية فيستقل المعنى بلفظه:
- وقيل يا أرض ابلعي مائك
- ويا سماء اقلعي
- وغيض الماء
- وقُضي الأمر
- واستوت على الجوديّ
- وقيل بُعداً للقوم الظالمين
34- الاستعارة: "ابلعي"، "اقلعي".
35- التمثيل: "وقضي الأمر".
36- الإرداف: "واستوت".
37- التعليل: إذا غيض الماء حصلت علة استواء السفينة على الجودي..
38- الإشارة: "وغيض الماء"؛ تحوي دلالات عميقة؛ لأن الماء لا يغيض نهائيا حتى يكف المطر عن الهطول...
39- المناسبة التامة: تتجلى في الكلمتين: "ابلعي"، "اقلعي".
40- التهذيب: نلاحظ أن كل الألفاظ مخارج حروفها فصيحة وسهلة..
41- الانزياح: نلاحظ في هذه الآية الكريمة والعظيمة الانزياح الصوتي: "حرف العطف الواو"، "قيل"، "حرف النداء يا"، "الماء"؛ وجاء هنا الانزياح الصوتي للأهمية والقدسية معا. كما تسجل الانزياح الدلالي في جمل الاستعارة، والانزياح التركيبي في تقديم الاسم على الفعل: يا أرض ابلعي، ويا سماء اقلعي...
42- إيراد الاستفهام: لقد بدأ الآية الكريمة وانتهت بـــ: "قيل"، وهو فعل ماض مبني للمجهول.. ونحن نعلم يقينا أنها إراة الله، سبحانه وتعالى، وأمره.. ولكن لماذا هذا الاستفهام؟ جاء من أجل التدبير ليبحث الإنسان.. فنفهم أن الله، عز وجل، أمر رسوله الملاك ليبلغ الملائكة الذين يهمهم الأمر ليفعلوا ما أمروا به.. وهذا قياسا على قصة سيدنا لوط عليه السلام...

لا إله إلا الله محمد رسول الله

بقلم: محمد معمري
avatar
محمد معمري

عدد المساهمات : 6
نقاط : 2225
تاريخ التسجيل : 04/11/2011
العمر : 59
الموقع : المملكة المغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإبداع اللامع في آية قصيرة

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في السبت 05 نوفمبر 2011, 19:33

بارك الله فيكم . فائدة جمة ، وجهد محمود .. مرحبا بكم عضوا فعالاا في المنتدى

*******************************


avatar
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 885
نقاط : 4989
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
الموقع : قـد جعلنا الوداد حتما علينــا ** ورأينـا الوفـاء بالعهد فــرضا

http://rihabalkalimah.cultureforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإبداع اللامع في آية قصيرة

مُساهمة من طرف سالم التلاّوي في الأربعاء 16 نوفمبر 2011, 16:17

قراءة تأويلية رائعة .... زادك الله نورا على نور

سالم التلاّوي

عدد المساهمات : 1
نقاط : 2199
تاريخ التسجيل : 13/11/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإبداع اللامع في آية قصيرة

مُساهمة من طرف manaf bassam في السبت 15 ديسمبر 2012, 21:21

جمييييييييل ، شكرا جزيلا

manaf bassam

عدد المساهمات : 2
نقاط : 1803
تاريخ التسجيل : 14/12/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإبداع اللامع في آية قصيرة

مُساهمة من طرف ونشريس في الأحد 16 ديسمبر 2012, 16:10

ما أروعكم أيها الأستاذ الفاضل حين تغدقون من فيض عطائكم وما أروعكم حين تتخللون بين نسيج الكلمات، وتحيكون ببراعة روح المعاني،
...مزيدا من الاشراق في هذا المنتدى....، ننتظر دوما إطلالتكم...
avatar
ونشريس
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 393
نقاط : 2431
تاريخ التسجيل : 20/09/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى